ads980-90 after header
الإشهار 1

مطالب ملحة بإقليم بولمان لإحداث نواة جامعية

0 14

العرائش أنفو

مطالب ملحة بإقليم بولمان لإحداث نواة جامعية

ميسور: كادم بوطيب

يتطلع سكان إقليم بولمان إلى إحداث نواة للتعليم العالي والبحث العلمي تلائم خدماتها ومحاور البحث فيها إمكانيات الإقليم الطبيعية، من قبيل البحث في المناطق الجبلية وشبه الجافة وإمكانيات تطوير اقتصادياتها، والجغرافيا الطبيعية والبشرية والسوسيولوجيا القروية…، ويعتبر هذا التطلع مشروع لعدة اعتبارات من بينها: · بعد الإقليم عن مجموع المدن التي فيها جامعات ومعاهد عليا، · خصوصية الإقليم الجغرافية والثقافية، · الحرمان والتهميش اللذان عانى منهما الإقليم على مدى عقود من الاستقلال على الرغم من ترقيته إلى إقليم منذ 1975، وكدلك ارتفاع معدلات الفقر وعجز الأغلبية الساحقة من الأسر عن تمويل الدراسة الجامعية لأبنائها بعد الباكالوريا.

وقال الأستاد الباحث قريمة لكبير في تدوينة له على الفايسبوك إن من شأن إحداث هذه النواة، على شاكلة معهد أو مدرسة عليا أو كلية تقنية، أن يجنب العديد من أسر الإقليم والأقاليم المجاورة عناء التنقل وكلفة المعيشة بالمدن الكبرى، ويثري الرصيد البحثي الوطني. تحقيقا لذلك.

ويضيف الأستاد اقريمة أنه إدا كانت جائحة كورونا قد فرضت احداث مركزين للامتحانات الجامعية للأسدوس السادس باقليم بولمان وتخصيص معظم المؤسسات التعليمية وحتى مؤسسات التكوين لذلك وحسب ما يروج حتى الرياضية.فإنها احيت المطلب القديم المتجدد لإحداث نواة جامعية بالاقليم بخلق كلية متعددة التخصصات
فالمسألة يأكد الأستاد قريمة ليست مسألة عدد والدليل هو أن طلبة اسدوس واحد فرضوا تعبئة معظم المؤسسات فما بالك بجميع طلبة الاقليم ، بل هي مسألة ارادة بالدرجة الأولى بالنسبة للهيئات والأجهزة المقررة.

ويضيف الأستاد اقريمة أن الأمر يتعلق بمسألة دفعة للتنمية الشاملة في هذا الجزء من الوطن المنسي من كل شيء بما في ذلك تنميته ، فالمطلوب يقول الأستاد اقريمة هو دعوة الجميع وبدون استثناء للترافع وبكل الوسائل المشروعة المتاحة من أجل إحداث كلية متعددة التخصصات فيه .
وهي دعوة موجهة للجميع من أجل الانخراط في ذلك.

وشددت عدد من الفعاليات الجمعوية بمدينة ميسور على ضرورة إنشاء هده النواة الجامعية مع تعميم المنح الجامعية لفائدة تلاميذ الإقليم، وتقديم الدعم لمؤسسات دور الطالب والطالبة وتعزيز القدرة الايواىية للداخليات، هذا بالإضافة الى النهوض بقطاع التكوين المهني والتقني بالاقليم ، ومواكبة الدينامية الاقتصادية، خصوصا في مجال الانتاج الفلاحي وتربية الماشية التي يتميز بها الإقليم.

ويشار إلى أن اقليم بولمان حصل و للمرة السابعة على التوالي على المرتبة الأولى وطنيا في نتائج الباكالوريا، محطما رقمها القياسي بنسبة نجاح قدرت بـ 85 في المائة.

تعليقات الزوار
جاري التحميل ...