ads980-90 after header
الإشهار 1

انطلاق تزويد قرية الدويرة السفلى في ميسور بالماء الصالح للشرب

الإشهار 2

العرائش أنفو

انطلاق تزويد قرية الدويرة السفلى في ميسور بالماء الصالح للشرب

إستمرارا لبرنامج ومشاريع التهيئة والإصلاحات الشاملة التي تهدف إلى النهوض بقرية الدويرة السفلى التابعة لجماعة سيدي بوطيب بميسور، أعطيت خلال هدا اليوم انطلاقة تزويد الماء الصالح للشرب لساكنة هدا الدوار الكائن بالطريق الوطنية الرابطة بين ميسور وفاس على بعد حوالي 30 كلمتر بإقليم بولمان، وذلك بإشراف من جمعية الدويرة للتنمية والبيئة وبشراكة مع عدة منظمات انسانية وتنموية وجمعيات خيرية أبرزها منظمة ” Joud” للتنمية و جمعية “soved”التي عمِلتا جاهدان لإخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود.

وشدد الفاعل الجمعوي منير الغزوي على أن الجمعيات التي يمثلها و ينتمي اليها منحت الأولوية لتزويد جميع الدواوير التابعة لجماعة سيدي بوطيب ومنها دوار الدويرة السفلى بالماء الصالح للشرب، وذلك بإنجاز هدا المشروع المهم لتزويد الساكنة بهده المادة الحيوية الضرورية، مؤكدا على أن كل الجمعيات المساهمة وكل المتدخلين قاموا هذه السنة بمجهودات كبيرة وجبارة ومكلفة في سبيل توفير الماء لمختلف المناطق المهمشة، إذ برمجوا ضمن مخططاتهم بناء وتجهيز ومد القنوات المائية وبناء الصهاريج، وغير ذلك من العمليات التي لها ارتباط بالتزويد بالماء الصالح للشرب في مختلف المناطق بالجماعة، إما بتوظيف الإمكانات الذاتية المحدودة أو في إطار تشاركي.

وفي السياق ذاته، قال السيد محسن الحمداوي أحد المتدخلين و المشرفين على المشروع أنه أعطيت الإنطلاقة الفعلية لمشروع تزويد ساكنة دوار الدويرة السفلى بالماء الصالح للشرب، والذي يستهدف حوالي 500 نسمة، إذ ضم المشروع طاقة شمسية كبرى وخزانا بسعة 20 متر مكعب ومحطة تقنية للضخ، بالإضافة إلى بئر بالمضخة ولوازمها.مع ربط كل المنازل بشبكة التزويد بالماء.

وحسب دات المتحدث بلغت التكلفة الاجمالية لهذا المشروع حوالي 800ألف درهم، وتهدف الى تعميم التزويد بالماء الصالح للشرب على جميع أسر الدوار المستهدف والعمل على تمكين ساكنته من الاستقرار، مع توفير ظروف العيش الكريم لهم، خاصة وأن هدا الدوار يعتبر من بين أكبر المزودين لمدينة ميسور والمدن المجاورة بالمواشي وبالخضراوات والقطاني والفواكه الموسمية.كما يعتبر المتنفس الطبيعي الوحيد لساكنة مدينة ميسور.

وسيساهم هذا المشروع المهم في التخفيف من معاناة الحصول على هذه المادة الحيوية لدى العديد من الأسر بالمنطقة التي كانت تعاني الأمرين في الحصول على قطرة ماء نتيجة بعد هذا التجمع السكني القروي على مصادر المياه خاصة وأن الواد العابر للدوار “شوف شرق” كثيرا ما يفسد ماءه أثناء الجريان وفي فترة تساقط الأمطار، ناهيك عن تجاهل مطالب الساكنة من قبل السلطات المحلية والمنتخبة خاصة في الفيضانات التي عرفتها المنطقة سنة 2008
وألحقت أضرارا كبيرا بالغلة والضيعات الفلاحية والمواشي دون أن تقدم الدولة يد المساعدة للمتضررين كتعويض الفلاحين عن الخسائر التي لحقت بهم وشردت أسرهم، ما جعل نصف الساكنة يتوجهون نحو حاضرة ميسور للإستقرار بصفة نهائية باحثة عن مورد رزق آخر.

وللإشارة فقد أفلح شباب القرية وعدة جمعيات وبعيدا عن أي جهة منتخبة أو حكومية رسمية ،في البصم على مجموعة من المشاريع التنموية وكذا الاجتماعية الناجحة والهادفة إلى التخفيف من المشاكل المختلفة التي تتخبط فيها المنطقة على جميع الأصعدة بفعل سوء التسيير الذي عانت منه الساكنة من قبل المسؤولين والمنتخبين الدين تعاقبوا على تسيير الشأن العام المحلي دون أن تجد آدانا صاغية لمعاناتها.

كادم بوطيب

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5