ads980-90 after header
الإشهار 1

تكريم ” بوشتى ” الميسوري أقدم سائق حافلات مهني بالمغرب

الإشهار 2

العرائش أنفو

تكريم ” بوشتى ” الميسوري أقدم سائق حافلات مهني بالمغرب

ميسور: كادم بوطيب

بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية و تحت شعار:”من أجل الحياة..” كرمت جمعية ملتقى أدرار السائق المهني (بوشتى) بإقليم بولمان.ودلك اعترافا منها لما أسداه الرجل من خدمات جليلة لأجيال مختلفة وخاصة في توفير وسيلة نقل رسمية لكل المسافرين تربط مدينة ميسور مع فاس.

كان مسقط رأسه بضواحي مدينة تاوريرت الشرقية سنة 1933. ترعرع بها حتى تمكن من حصوله على رخصة سياقة:”C” بتاريخ 2 غشت 1954 ليباشر عمله بسياقة شاحنة يجوب بها أسواق النواحي على مساحة 200² كلم.



التقى بوشتى صدفة بيهودي مغربي يمتلك رخصة حافلة سنة 1961، نقطة انطلاقها من ميسور صوب مدينة فاس و الرجوع. «جانو الدرعي» يهودي مغربي صاحب رخصة:(ݣريمة) حافلة نقل المسافرين الذي اختار لها بوشتى الكبير أن يكون سائقا لها و كفله بتسييرها بعد أن قيده بشرط أخلاقي و اجتماعي صرف؛ إلزامية نقل الطلبة المعوزين و الفقراء و المساكين بالمجان و تسديد مبالغ مالية كافية أن توصل من هم يقطنون بجوار مدينة ميسور من أهالي أوطاط الحاج و أحواز ميسور. و عندما تُغلق الطريق بسبب التساقطات الثلجية التي ترغمهم على تغيير المسار عبر مدينة تاوريرت، اشترط عليه “جانو” أن يحتفظ بالتسعيرة المعمول بها رغم الفرق الشاسع الذي يفوق 170 كلم و احتساب مصارفها على حسابه. سلوك يهودي مغربي يؤكد أن القيم البشرية ليس لها دين و ليس لها وطن و أخيرا ليس لها حدود..
بوشتى الكبير سائق مهني مارس مهنته دون تسجيل حادثة سير أو مخالفة تذكر عبر مسار حياة، مسار يفوق ستة أجيال لمدة 63 عاما: «1954\2017».

بوشتى يعول عائلة متشكلة من ستة أفراد؛ أربعة بنات و ولدان: الأول موظف بوزارة الشبيبة و الرياضة مسير القاعة المغطاة بميسور، الثاني مهندس بالمهجر: دولة ألمانيا.
يعيش اليوم بعد حصوله على التقاعد بمدينة ميسور معية زوجته وجها لوجه و التي التزمت و ضحت بنفسها طيلة سنين كبيرة مقابل تربية العيال و تأهيلهم و تلقينهم أحسن تعليم..
تكريم بوشتى الكبير السائق الأسطورة و المهني القدوة.. لم يأتي عن طريق الصدفة بل جاء تكريمه بعد نقاش مرير ليكون عبرة و درسا لكل مستعملي الطريق سواء المهنيين منهم أو غيرهم، و اقتداء بمقولته المشهورة:«ضيع لحظة من حياتك و ما ضيعش حياتك ف لحظة»
ومن أجل الحياة.. جاءت جمعية ملتقى أدرار لتزرع الحياة، و مع هذا التكريم توجهت الجمعية بجزيل الشكر لكل المساهمين:
– جمعية ملتقى أدرار.
– الجماعة الترابية لبولمان.
– عامل إقليم بولمان.
– باشا بولمان.
– مديرية التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء.
– تقسيمة بولمان للتجهيز.
– قسم النقل بالمديرية.
– مفتشية النقل الإقليمي.
– مديرية التعليم ميسور.
– الدرك الملكي: المركز الترابي لبولمان.
– الوقاية المدنية.
– القوات المساعدة.
– المدرسة المركزية.
و كل من ساهم في إنجاز هذا العمل الجبار و الهادف والبناء.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5