ads980-90 after header
الإشهار 1

خطير : اللقاح المصنوع في فرنسا ضد فيروس كرونا أسقط أولى ضحاياه في افريقيا

الإشهار 2

العرائش أنفو

خطير : اللقاح المصنوع في فرنسا ضد فيروس كرونا أسقط أولى ضحاياه في افريقيا

أحمد رباص

اللقاح المصنوع في فرنسا ضد الفيروس التاجي، أسقط أولى ضحاياه، أين وقع ذلك؟ في أفريقيا بالطبع …
بعد الضجة التي أثارها نقاش بين باحثين فرنسيين في بث مباشر، ها هي مأساة أخرى مرتبطة بالتلقيح ضد الفيروس التاجي تهز السنغال. يعتبر كوفيد-19 حتى يومنا هذا لغزا مربكا بالنسبة لأكبر المختبرات في العالم التي تكافح من أجل العثور على علاجات ولقاحات لهذا الفيروس القاتل.
فكرة اختبار لقاح محتمل ضد المرض هو الآن بمثابة سيف داموقليس يحوم فوق أفريقيا.
بعد الشائعات، والتدخل المؤسف للباحثين الفرنسيين، لم تكن تعبئة الأفارقة بمعية المشاهير على الخط الأمامي تجعل الغربيين يتراجعون. بموافقة مفترضة من بعض القادة الأفارقة، سوف يدخل لقاح الاختبار حيز التداول بالفعل. في السنغال، وقعت مؤخرا مأساة لم يتم توضيحها بالكامل، من المحتمل أن تكون ذات صلة بهذه اللقاحات.
وفقا للوقائع ذات الصلة، داهم رجل ادعي أنه عامل صحي حكومي قد أحد المنازل. بعد أن أقنع السكان بوضعه الاعتباري، تمكن من أن يغرز لقاحه النكير بسهولة في أجساد سبعة أطفال. كان لعملية التلقيح هاته أثر كارثي مباشر، لأن الأطفال السبعة لفظوا أنفاسهم على الفور. كان من الممكن أن ينسحب العامل الصحي من مسرح الجريمة بهدوء لولا أشخاص شاهدوا أطوار الجريمة بأم أعينهم وارتعبوا لمقتل الأطفال، فطفقوا يصرخون ويستنفرون الجيران والمارة مما تسبب في تشكل حشد كبير دخل في نقاش أنهوه باتخاذ قرار تسليم العامل الصحي الحكومي المفترض للانتقام الشعبي.
يلف غموض كبير هذه القصة المظلمة التي تستحق أن تسلط عليها مزيد من الأضواء.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5