ads980-90 after header
الإشهار 1

كرونا فيروس: مبادرة عالمية بدون الولايات المتحدة والصين من أجل حصول الجميع على اللقاحات

0 252

العرائش أنفو

كرونا فيروس: مبادرة عالمية بدون الولايات المتحدة والصين من أجل حصول الجميع على اللقاحات

أحمد رباص

تعهدت دول كثيرة يوم الجمعة بالتعبئة جنباً إلى جنب مع منظمة الصحة العالمية لتسريع إنتاج اللقاحات والعلاجات والاختبارات التشخيصية ضد فيروس كرونا المستجد وضمان الوصول العادل إليا. لن تشارك في هذه التعبئة لا الولايات المتحدة ولا الصين.
أطلقت منظمة الصحة العالمية، يوم الجمعة 24 أبريل، بدعم من قادة دول عديدة، مبادرة للإسراع بتطوير الاختبارات والعلاجات واللقاحات لمكافحة فيروس كورونا المستجد وتوفير وصول واسع النطاق لهذه المنتجات.
وشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في هذا المؤتمر الرقمي، الذي تميز بغياب الولايات المتحدة والصين.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أوقف الأسبوع الماضي مساهمة الولايات المتحدة في ميزانية منظمة الصحة العالمية، متهما وكالة الأمم المتحدة بـ “الفشل في واجباتها الأساسية” في مكافحة وباء فيروس كورونا.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس: “إننا نواجه تهديدًا مشتركًا لا يمكننا التغلب عليه إلا باتباع نهج مشترك”. كما دعا إلى توزيع عادل في جميع أنحاء العالم للاختبارات المستقبلية، وعلاجات كوفيد-19 واللقاحات ضد هذا الفيروس. ثم أضاف: “لقد علمتنا التجربة أنه حتى عندما كانت الأدوات متاحة، لم تكن متاحة للجميع إلى حد ما. لا يمكننا السماح بحدوث ذلك.”
كما نقلت رسالة من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس ، الذي اعتبر من الضروري أن يكون الوصول إلى أدوات آمنة وفعالة لمحاربة هذا الوباء عادلاً بدلاً من الاضطرار إلى حجز “لقاح أو علاجات من أجل دولة أو منطقة أو نصف العالم فقط “.
-أفريقيا الضعيفة
وشدد رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوسا، الذي يتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، على أن القارة الإفريقية “معرضة بشدة لدمار هذا الفيروس وتحتاج إلى مساعدة” للتعامل معه.
وقد أعلن الاتحاد الأوروبي عن استعداده للمشاركة في هذا الجهد، لا سيما من خلال مؤتمر المانحين، الذي ينظمه في 4 مايو بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، لتمويل البحوث ضد هذا الفيروس التاجي المستجد. وقالت الرئيسة التنفيذية الأوروبية أورسولا فون دير لين، إن الهدف من هذا الاجتماع سيكون جمع 7.5 مليار يورو، مشددة على أن ذلك كان مجرد “خطوة أولى”.
أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فقد شدد على ضرورة تقديم جبهة دولية موحدة لمواجهة هذه الأزمة الصحية العالمية. “سنواصل الآن تعبئة جميع دول مجموعة السبع ومجموعة العشرين لوضع نفسها وراء هذه المبادرة. آمل أن نتمكن من التوفيق حول هذه المبادرة المشتركة والصين والولايات المتحدة امريكا”، كما قال ماكرون.
وعلى الرغم من غيابها، أكدت الولايات المتحدة أن تصميمها على “البقاء في طليعة المبادرات الصحية الدولية لا يرقى إليه الشك”. وقال المتحدث باسم الوفد الأمريكي في جنيف “إن تعليق التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية لا يحد أو يعيد تعريف مشاركتنا لصالح التزام دولي قوي وفعال”.
وبحسب إحصائيات لرويترز ، أصيب أكثر من 2.7 مليون شخص بالفيروس التاجي الالمستجد في جميع أنحاء العالم، وأودى بما يقرب من 190.000 شخص .

تعليقات الزوار
جاري التحميل ...