ads980-90 after header
الإشهار 1

كورونا في نظر اليمين المتطرف الهولندي (2)

الإشهار 2

العرائش أنفو

كورونا في نظر اليمين المتطرف الهولندي (2)

محمد سلامي – هولندا

يروي ميدلكوب في كتابه “أنماط الخداع “قصة ليست بجديدة. “أنا في الحقيقة أجمع ما قاله الآخرون بالفعل في مكان ما. نحن نجمع تلك القصاصات ونحولها إلى قصة متطابقة “. وهكذا ، فإن أصول الدولة العميقة تعود إلى الأرستقراطي البريطاني والسياسي والذي عُرف باسم ملك الألماس، صاحب الرؤية “سيسيل رودس” (5 يوليو 1853 – 26 مارس 1902م)،. بعد خسارة أمريكا ، سعوا إلى طرق جديدة لتأسيس الحكم البريطاني ، وتكشف نظريات المؤامرة ما يحدث بالفعل في العالم: الأسباب الجذرية والعلاقات الخفية التي تكمن وراء كل شيء يحدث بشكل خاطئ في المجتمع. فضح محركي الدمى غير المرئيين ، الأقوياء الذين يمسكون بالخيوط ويكشفون فساد المؤسسة ووسائل الإعلام الرئيسية ، لذا فإن نظريات المؤامرة ليست مجرد تلفيق ، ولكنها غالبًا ما تكون مدروسة جيدًا وتستند إلى تحقيق نقدي. متعدد جدا. هناك بالتأكيد عدد من منظري المؤامرة ، لكن معظمهم ليسوا مفاجئين. وإذا أخذناهم على محمل الجد – على الأقل ، كيف توصلوا إلى أفكارهم – يمكننا أن نتعلم الكثير منهم …
فاليمين المتطرف يرى أن وسائل الإعلام لحكومة مارك روتيه “اليسارية الفاسدة “كما يسمونها تبقي هولندا في قبضة خانقة ويتساءل االكثيرون عن السبب.فهناك تقارير تفيد بأن Covid-19 ليس قاتلًا على الإطلاق وأنه من حيث الحجم ليست سوى موجة إنفلونزا قوية.فحسبهم فان الإعلام قد جعل خطورة فيروس كورونا غير متناسب مع الواقع.ففي مارس المنصرم، زعمت وسائل الإعلام خطأً أن معدل الوفيات والإصابة (IFR: (Report covid19 Ioannidis) وفقًا لمنظمة الصحة العالمية كان أعلى من 3٪ ، مما خلق صورة أن كوفيد -19 يختلف تمامًا عن الأنفلونزا العادية. لكن هذا التصور ما زالا قائما الى حدود الساعة ، بينما أوضح العلماء في وقت مبكر من أبريل أن المعدل الحقيقي يتراوح بين %0.1 و 0.2% ، وأن الأشخاص الذين يموتون بسبب كورونا هم في الأساس من سيموتون إحصائيًا هذا العام لأنهم كانوا وصلوا إلى الحياة ولم يعد بإمكان أجسامهم الضعيفة تحمل الإجهاد اليومي العشوائي (بما في ذلك عشرات الفيروسات المنتشرة حاليًا) …
التظاهرات التي كانت تنظم بين الحين والاخر سواءالاحتجاجية منها ضذ اجراءات الحكومة بخصوص الهالة اوالتي تحتج من خلالها بان الجائحة ”مؤامرة شاركت فيها حكومة روته ضذ الشعب الهولندي“كانت لها اهداف اخرى غير معلنة.فحركة المشككين في كورونا ،كانوا في الأشهر الأخيرة عشرات وأحيانًا المئات وأحيانًا بضعة آلاف من الأشخاص من مؤيدوهم وكانوا يتربصون اي خطًا فيما يخص كورونا والاجراءات المتخذة ضذها في هولندا .فنشطاء ومنظري المؤامرة كانوا يشاركون الى جنب أشخاصًا مرتبطين بالمنظمات اليمينية المتطرفة في احتجاجات وتظاهرات منظمة من طرف مؤسسة ”حقيقة الفيروس“. فما الذي يجعل الأفكار المشككة في كورونا مثيرة للاهتمام بالنسبة لليمين المتطرف ، والعكس صحيح؟..

يتبع

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5