ads980-90 after header
الإشهار 1

رسالة إخبارية بفتح العرائش للمولى إسماعيل لرعاياه أهل تومبكتو*

الإشهار 2

العرائش أنفو

رسالة إخبارية بفتح العرائش للمولى إسماعيل لرعاياه أهل تومبكتو*

وجاءتنا بيعتكم مسطرة بخط علمائكم وخطاب أعيانكم* . ولما أن كانت تنبكت* عندنا من جملة حواضر الغرب ، تعين علينا أن نبشركم بما من الله به على المسلمين من فتح مدينة العرائش* وها هي من جملة مدن الإسلام يتلى فيها كلام الله وتقام بها حدود الله ومكن الله عباده المسلمين من جميع ما احتوت عليه من سائر ما كان فيها من نصارى وذخائر وانفاض وبارود وعدد وعدد، وملكنا سبحانه رقابهم وظفرنا الله من جميعهم وكان فتحا على المسلمين مبينا* . فوجدنا فيها من النصارى الذين دخلوا أيدينا أسارى سبع عشر مائة وستة عشرين كافرا . وقتل منهم نحو الألف أيام محاصرتهم ومقاتلتهم. ووجدنا في المدينة من الأنفاض مائة وعشرين لايكاد يوجد مثلها في بر النصارى كلها، وألفينا بها خمسمائة مصفح من الحديد وألفين من المكاحل ومن البارود خمس مائة قنطار ومهراسا عديم النظير للبنبات وأما الكور والرصاص وآلة الحروب والأثاث فشيء تجاوز العد والحد. وحيث احتوت حاضرتكم تنبكت على صلحاء وأخيار وكنتم حتى أنتم مجاورين للعبيد الكفار عرفناكم بهذا الفتح وبعثنا إليكم الرقاص بالفور فإن هذا الفتح فرح به كل موحد وحزن له كل جاحد.

المصدر: التاريخ الدبلوماسي للمغرب منذ أقدم العصور إلى اليوم ج/9 ص: 187، مطابع فضالة المحمدية 1408_ 1988 د/عبدالهادي التازي
*علق عليها صاحب الكتاب بما يلي:
كانت أثمن هدية قدمها السلطان مولاي اسماعيل إلى شعبه بمناسبة مطلع القرن الهجري الثاني عشر هي استرجاع العرائش يوم 18 محرم 1101= 1نونبر1689.
*يظهر من خلال هذا البيعة أنها كانت مكتوبة وموقعة من طرف نخبة من مكونات المجتمع التمبوكتي: العلماء والأعيان، وهذا يدل على بيعة طاعة حقيقية غير مفروضة أو مأمور بها ودليل على مكانة سلطان المغرب بصفته أمير المؤمنين ينتمي لآل البيت النبوي الشريف .وبيعة الشعوب السودانية لسلطان المغرب ليست وليدة هذا العهد، وإنما ترجع إلى عهد السلطان أحمد المنصور الذي قام بحملته المشهورة لفرض مساهمات مالية على أمرائها لتقوية الدولة المغربية في مواجهة الأطماع الأجنبية المسيحية المتزايدة ومن هذه الأموال المحصلة عليها من الذهب؛ بنى معامل السكر وزاد في تحصين مدينة العرائش التي كانت أكثر الثغور المغربية استهدافا ببناء حصن النصر(اللقلاق).
*إحدى أعرق حواضر دولة مالي حاليا.
*احتلت العرائش من طرف الإسبان على إثر تسليمها لهم من الأمير السعدي ابن المنصور محمد الشيخ المامون مقابل مبلغ من 200ألف دوكادوس (عملة ذهبية) بتاريخ نونبر 1610م
* تحرير العرائش ليس كباقي تحرير الثغور التي حررها المولى إسماعيل أنذاك ؛ وإنما سمي “فتح” وتكرر ذكره أربع مرات يدل على احتلال العرائش احتلال تنصير. وهو ما تفصح عنه الرسالة من خلال الفاظها وعباراتها ، ولا يكون الفتح إلا عندما يكون المكان المفتوح يدين أهله بغير الأسلام وهو الوضع الإستثنائي التي كانت عليه العرائش أنها كانت داركفر. ففي بعض المصادر التاريخية يذكر سكانها بالنصارى فيقال ” نصارى العرائش” أي بمعنى لا وجود للمسلمين بها ولا اثر لمعالم الإسلام بها . لذا كان أول عمل قام به المولى إسماعيل عند زيارته العرائش هو إعادة مسجدها للقيام بدوره بعدما حوله الإسبان كنيسة وهو اليوم مسجد الأنوار حسب ما هو معروف عند الساكنة واسمه الرسمي هو مسجد الكويت. ولتثبيت السيادة المغربية على المدينة قام أيضا ببناء إحدى الرموز السيادية للدولة هي إدارة الحكم ” دار المخزن” أو ” دار السلطان” أو ما يعرف اليوم” الكومنداسية” أي المراقبة حسب الدور الذي كانت تقوم بها أثناء عهد الحماية الاسبانية..
عبد الحميد بريري

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5