ads980-90 after header
الإشهار 1

إستغلال الاسلام سياسيا لكسب التعاطف الشعبي وتحقيق أهداف مرحلية بعيدة عن المصلحة الوطنية

الإشهار 2

العرائش أنفو

إستغلال الاسلام سياسيا لكسب التعاطف الشعبي وتحقيق أهداف مرحلية بعيدة عن المصلحة الوطنية

الحلو عبد العزيز

انطلاقا من الاختيارات التاريخية للنظام المغربي منذ لحظة بناء الدولة الحديثة الذي نهج التعدد السياسي والانفتاح الفكري. الشيء الذي جعل من الفضاء العام فضاء تفاعل مشاريع مجتمعية مختلفة المشارب الفكرية ،مما جعل الفضاء العام كذالك مجال للصراع السياسي المشروع، وجعل المواطن أمام اختيارات متعددة، تجعل كل الاطراف تتنافس من اجل إقناعه بمشروعها. صحيح ان أساليب كل طرف تختلف ومنها المشروعة والتي تعتبر المواطن انسان مفكرا وتتواصل معه من هذا المنطلق، ومنها الاساليب الدنيئة التي تعتمد على المال والعاطفة، وهنا اقصد استغلال الاسلام وتغليف كل حركة فريق الاسلام السياسي بالمغرب لخطابه بفكرة الدفاع عن الاسلام وهنا اتسائل هل الاسلام في حاجة لمن يدفاع عنه , ونحن ندرك أن إمارة المؤمنين انطلاقا من الدستور هي الضامن الوحيد للحفاظ على ثوابت الوطن الدينية والدنيوية وتحقيق مقاصد حفظ الانسان بعيدا عن الصرعات المصلحية الضيقة ؟ .

إن أي ممارسة تعتمد على نظرية الصراع الديني وتعتبر الاخر الذي لا يعتمد نفس التوجه يختلف في انتمائه العقائدي كافرا هي ممارسة بعيدة كل البعد عن ماهية الدين ،إن هذه الممارسة تكرس بشكل كبير في وفي تعامل فريق الاسلام السياسي مع القضية الفلسطينية. وفي هذا السياق لا يهمنا الموقف بقدر ما يهمنا كيف يستغل هذا التيار أزمة الشرق الاوسط، لتحقيق أهداف داخلية بتوجيه من قوى خارجية وهنا يكمن اصل الداء .

حرية التعبير حق مضمون في الدستور المغربي والمواثيق الدولية لحقوق الانسان وهو المنطلق الذي يعمل به بالمغرب مادام لم يمس المصلحة الوطنية المشتركة لكل المغاربة وكذالك تعمل على تجسيده الجسم الحقوقي المغربي ، من حق أي مغربية ومغربي أن يعبر على تضامنه مع أي إنسان يرى ان له حقا انتهك وهو ما حدث في سياق حرب7 اكتوبر شهد المغرب حركة تضامنية واسعة مع الشعب الفلسطيني لكن فريق الاسلام السياسي” وانا هنا لااقصد تنظيما بعينه فهذا الفريق يتواجد في مختلف التنظيمات السياسية والمدنية بالمغرب بختلاف المرجعيات من أقصى اليمين الى اقصى اليسار، ويشتغل بشكل منظم بناء على الأرضية القطبية للتنظيم ” دائما يحاول توجيه هؤلاء المواطنين الذين يتضامنون مع الشعب الفلسطيني وتحوله إلى تضامن مع حماس ،وفي الحرب الاخيرة خرجت اصوات القيادات الإعلامية لفريق الاسلام السياسي ، وفي مقدمتها قيادات حركة التوحيد والاصلاح وحزب العدالة والتنمية لتثمن دور ايران في المرحلة وتعتبر ان ما تقوم به ايران ،من دعم عسكري للمقاومة يجعلنا بالضرورة نتجاوز كل الاختلافات العقائدية الشيعية السنية الصفوية، ونبحث عن تحالف مرحلي في مواجهة “العدو الاسرائيلي” .بل وهاجم رئيس ما يعرف بالمرصد الوطني لمناهضة التطبيع وعضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية والذي يراه البعض يتاجر بالقضية الفلسطينية . قيادين يحاولون احتكار هذه المهمة لانها تدر عليهم أموالا ومكاسب شخصية هاجم الأنظمة السنية وعتبرها في سياق حديثه خائنة وأن عليها ان تنهج طريق دعم المقاومة العسكري حتى ننزاح نحن لدعم ايران والعمل بتوجيتها” انظر التصريحات الأخيرة لهذا المسؤول . قبل الحرب بأشهر كنت قد إستمعت لتصريح لشخصية فاعلة في مشروع فريق الاسلام السياسي ويدعي أنه يساري بل كاتم اسرار المناضل الفقيه البصري مع المهداوي يتحدث فيه عن زيارته للبنان وايران وانه التقى قيادات من الصف الاول في ايران وحزب الله، ومن خلال هذا المعطى يتضح أن مشروع حركة الإخوان بالمغرب يتقاطع بشكل كبير مع مشروع ايران. ضف الى ذالك أن هنالك تقارير كثيرة تأكد دعم ايران لشردمة البوليساريو .والسؤال الاخطر الذي يطرح على هؤلاء الإخوة لما لم نسمع موقفا واضحا من حماس فيما يخص القضية الوطنية ،بما انكم في تواصل دائم مع المكتب السياسي لحماس فلما لا يتم نقاش هذا الموضوع ؟،.

كلها اسئلة مقلقة تصب في تسائل عام عن ماهية هذا المشروع . كل هذه المقدمة هي فقط اشارات ما يهمنا هو ما الهدف من التحركات الأخيرة لفريق الاسلام السياسي الدعوة التي اطلقها مفتي هذا الفريق ويتعدى لذالك عل حق المؤسسة الرسمية الموكول لها شأن الفتوى وهي المجلس العلمي الأعلى برئاسة أمير المؤمنين . موضوع هذه الفتوى في مقاطعة عيد الاضحى وتقديم اموال شراء الأضحية للفلسطينين. دون تحديد من هم هؤلاء الفلسطينين الذين يدعوا الشيخ لدعمهم بالمال، الذي تخصصه الاسر لشراء أضحية العيد وهنا أسائل فقهاء الإسلام هل تجوز هذه الفتوى شرعا اي هل يمكن ان نسقط سنة مؤكدة بهذا الغرض ولهذه الاسباب . وسؤال اخر لما لم يفتي الشيخ بتقديم هذه الأموال لاهلنا في الحوز المنكوب من الزلزال لما لم يفتي الشيخ بضرورة التضامن في فترة الزلزال . صورة أخرى يمكن ان تزيح الضباب هو منشور المقاطعة الذي يروج الان على وتساب والذي توصلت به واقترح فيه فريق الاسلام السياسي البدائل وهنا نسائلكم عن المعايير التي قدمت بها البدائل للبضائع التي يحب مقاطعتها وهي لا تخرج عن معيار واحد دعم المنتوجات التركية وبعض العلامات التجارية التي يمتلكها الاخوان وتستهلك بالمغرب. مع التعامل مع المنتجات المغربية بمنطق سياسي معي او ضدي ،وتقديم المنشور بحديث نبوي يجعل من الاسلام والسنة بشكل خاص أداة لترويج التجاري.

اخيرا شهدت الدار البيضاء الامس احتاجاحات لمتقاعدي نقابة الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء التابعة للاتحاد المغربي للشغل وقد عرفت تضامن كل مكونات نقابة توزيع الماء والكهرباء ، إن مواجهة اخطبوط الفساد هي مهمة نبيلة لكن مايحز في النفس هوتغليف هذا النضال ببعد ديني، من خلال رفع شعارات دينية وكأنهم يقولون للجميع نحن من يوجه هذا النضال وسنجعل منه حراك وطنيا كما جاء في احدى كلمات اللجنة المنظمة.
المغرب سيعيش صراعا واحتقانا اجتماعيا في النصف الثاني من ولاية اخنوش وسيعرف استمرار نهج استغلال الاسلام وهو ما يعيد المجتمع الى الخلف بدل ان نتقدم ونواكب المشاريع التي تعمل الدولة على إنجاحها بينما الفاعلين السياسيين منهمكون في صراع المصلحة الشخصية .بأبشع الاساليب الاسلام والمال .

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5