ads980-90 after header
الإشهار 1

ما الذي سَيُولَد ؟

الإشهار 2

العرائش أنفو

ما الذي سَيُولَد ؟

ترجمة : عبد السلام الكلاعي

مقالة لجاك أتالي المُنَظِّر والكاتب الاقتصادي والاجتماعي الفرنسي قمت بترجمتها للعربية لتعم الفائدة ولنفهم كيف يرى النتائج السياسية والإقتصادية لهذا الوباء مثقف عمل مستشاراً إقتصادياً وسياسياً لرئيسين فرنسيين ورئيساً للبنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية إلى جانب مهام أخرى كبرى.

اليوم ، ليس هناك ما هو أكثر إلحاحاً من السيطرة على التسونامي الذي أصاب الصحة والاقتصاد. ليس هناك ما يضمن ذلك. إذا فشلنا، تنتظرنا سنوات مظلمة للغاية. الأسوأ ليس مؤكداً. وليمكننا تجاوزه علينا أن ننظر بعيدًا، نحو الأمام ونحو الخلف، لفهم ما يحدث هنا:

أدى كل وباء كبير على مدى الألف سنة الماضية إلى تغييرات أساسية في التنظيم السياسي للأمم وفي الثقافة التي تكمن وراء ذلك النوع من التنظيم. على سبيل المثال، وبدون الرغبة في نفي تعقيد التاريخ، يمكننا القول أن الطاعون العظيم في القرن الرابع عشر، والذي نعرف أنه أفنى ثلث سكان أوروبا، ساهم في طرح التساؤل الراديكالي، في القارة القديمة، عن المكان السياسي لرجال الدين، وإنشاء الشرطة، باعتبارها الشكل الفعال الوحيد لحماية حياة الناس. وُلدت الدولة الحديثة، وانبثقت الروح العلمية، هناك كنتائج وموجات صدمة لهذه المأساة الصحية الهائلة. يشير كلاهما في الواقع إلى نفس المصدر: إعادة النظر في السلطة الدينية والسياسية للكنيسة التي تبين أنها غير قادرة على إنقاذ الأرواح، وغير قادرة حتى على إعطاء معنى للموت. فاستبدل الشرطي الكاهن.

وينطبق الشيء نفسه في نهاية القرن الثامن عشر، عندما حل الطبيب محل الشرطي باعتباره أفضل حصن ضد الموت.

لذلك انتقلنا خلال بضعة قرون من سلطة قائمة على الإيمان إلى سلطة قائمة على احترام القوة، ومن ثم إلى سلطة أكثر فعالية قائمة على أساس احترام سيادة القانون.

يمكننا أن نأخذ أمثلة أخرى وسنرى أنه في كل مرة تدمر فيها جائحة قارة ما، فإن نظام المعتقدات يفقد السيطرة إذ يفشل في منع وفاة عدد لا يحصى من الناس، وينتقم الناجون من أسيادهم، مما يقطع العلاقة مع السلطة القائمة.

حتى اليوم، إذا أثبتت السلطات القائمة في الغرب أنها غير قادرة على السيطرة على المأساة التي تبدأ، فإن نظام السلطة بأكمله، وجميع أسس السلطة الأيديولوجية سوف تكون موضع شك، ليتم استبدالها، بعد فترة مظلمة، بنموذج جديد قائم على سلطة أخرى، وبإعطاء الثقة في نظام قيم آخر.

وبعبارة أخرى ، يمكن أن ينهار نظام السلطة القائم على حماية الحقوق الفردية. ومعه تنهار الآليتان اللتان وضعهما: السوق والديمقراطية، كلتا الطريقتين لإدارة تقاسم الموارد النادرة، مع احترام حقوق الأفراد.

إذا فشلت الأنظمة الغربية، فقد نرى ميلاد أنظمة إستبدادية تعتمد المراقبة الشاملة بشكل فعال للغاية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، والتي ستكون أيضًا أنظمة تعمل على تخصيص الموارد بشكل استبدادي. وسيبدأ ذلك في الأماكن الأقل استعدادًا والأكثر غرابة: في مانهاتن ، لم يُسمح لأحد أمس بشراء أكثر من عبوتي أرز.

لحسن الحظ هناك درس آخر من هذه الأزمات هو أن الرغبة في الحياة هي الأقوى دائمًا. ولذلك في النهاية يقاوم البشر كل ما يمنعهم من الاستمتاع باللحظات النادرة لمرورهم على الأرض.

عندما سيزول الوباء، وبعد لحظة من المساءلة العميقة للسلطة، ستأتي مرحلة من تراجع الاستبداد في محاولة للحفاظ على سلاسل السلطة في مكانها، ومن الإرتخاء الجبان، بعدها سنرى ولادة شرعية جديدة للسلطة؛ لن تقوم على الإيمان ولا على القوة ولا على العقل، وبلا شك لن تقوم على المال وهو الصورة الرمزية للعقل. ستنتمي السلطة السياسية الجديدة إلى أولئك الذين يمكنهم إظهار التعاطف الأكبر مع الآخرين. وستكون القطاعات الاقتصادية السائدة هي القطاعات العاملة في مجالات التعاطف مع الآخر وهي: الصحة والإيواء والتغذية والتعليم والبيئة. من خلال الاعتماد، بالطبع، على الشبكات الكبيرة لإنتاج وتداول الطاقة والمعلومات اللازمة.

سنتوقف بشكل محموم عن شراء أشياء غير ضرورية وسنعود إلى الأساسيات، وهي الاستفادة القصوى من وقتنا على هذا الكوكب، والذي سنكون قد تعلمنا أن ندرك أنه نادر وثمين. دورنا هو جعل هذا الانتقال سلسًا قدر الإمكان وليس حقلًا من الأنقاض. وكلما أسرعنا في تنفيذ هذه الاستراتيجية كلما خرجنا من هذا الوباء و من الأزمة الاقتصادية الرهيبة التي ستليه.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5