ads980-90 after header
الإشهار 1

روجي – بول دروا: فيروس كرونا تجربة فلسفية

الإشهار 2

العرائش أنفو

روجي – بول دروا: فيروس كرونا تجربة فلسفية

ترجمة: أحمد رباص

إنه تسونامي عقلي، هكذا يكون أيضا هذا الوباء. عواقبه المباشرة ليست صحية ومالية وجتماعية فقط. بطبيعة الحال، سيملأ فيروس كرونا المستشفيات أكثر فأكثر، سيضغط على الاقتصاد، سيزعج الأسواق المالية، وسيهدد الوظائف. لكنه أيضا تجربة فلسفية مذهلة. أقل ضوضاء، وربما أقل وضوحا، في البداية. ولكن عميقة ودائمة، بمجرد التفكير فيها للحظة.
في المسار العادي للحياة اليومية، شيء ما انكسر. لا يمت بصلة لصدمة الهجمات الإرهابية. لا علاقة له بالعنف المعتاد حاليا للصراعات الجارية. لا يزال الاضطراب غامضا، يصعب تحديده، لكنه أجبر الجميع، فجأة، على إعادة تقييم بطاقاتهم العقلية.

لأن التجربة الفلسفية هي أولا ما يلي: موقف فيه تتكسر الحياة اليومية ويجبرنا على التفكير، على إعادة النظر في بداهاتنا، على التفكير في ما تركناه جانبا. هذا الوضع الذي سقط علينا كوني وفردي في نفس الوقت. واسمه ليس كوفيد-19.

يمكن أن نسمي هذه الصدمة العقلية “صدفة”. إننا نختبر الآن، ساعة بساعة، لغز العشوائية. في عالم يريد القضاء عليها بأي ثمن، ها هي تظهر حيث لم نتوقعها. اعتدنا جميعا على الحلم على أساس “صفر مخاطر”، والأنشطة الخاضعة للسيطرة، والسيطرة المعممة. بحماس غير مسبوق، كان عصرنا بارعا في اقتراف “قتل الصدفة” في كل مكان – وهو تعبير كنت قد صغته قبل عشر سنوات كاملة.

لكن للصدفة جلد قاسح. إنها تعود بقوة. علينا الآن أن نتعامل في كل مكان مع شيء لم نكن نرغب في مواجهته: اللامتوقع، المفاجئ، الخارج عن السيطرة. وعدم اليقين، على المستوى العالمي والفردي.

من زاوية أخرى، يمكن أن تسمى الصدمة “حرية”.من خلال وضعنا وجها لوجه أمام اللامتوقع، أمام اللايقيني، أمام الجهل، أمام الشك ، يعيدنا هذا الفيروس في الواقع إلى قراراتنا، أفعالنا المسؤولة … حريتنا – وأن ظهر هذا متناقضا للوهلة الأولى. بالفعل، كيف نكون أحرارا بينما نحن معرضون لوباء لم نختره؟ بينما نحن خاضعون لقيود إلزامية فرضها علينا الآخرون؟ .

في الواقع، علينا أكثر من أي وقت مضى أن نقرر لوحدنا في سلوكاتنا، في مساراتنا، في تصرفاتنا. نحن من نتحمل المخاطر أو الاحتياطات، من نقوم بالطيشانات أو التضحيات.
المفارقة موجودة هنا: زيادة الضغط الاجتماعي توتر الحرية، في نفس اللحظة التي يبدو أنها تتضاءل. لقد أدرك سارتر هذه الغرابة عندما قال: “لم نكن أحرارا أبدا كما تحت الاحتلال”. تجربة فيروس كرونا أعادت، بطريقتها الخاصة، طرح أسئلة قديمة اعتقدنا أن الزمن عفا عليها حول الحتمية وحرية الإرادة.

وهذا ليس كل شيء، بل هناك أبعد من ذلك! لأن أدوار كل من العقلاني وغير العقلاني وضعت كذلك في المحك، فأن أبقى عقلانيا لا يعني زراعة الإنكار وتقليل المخاطر. لأن الاختيار ليس بين الذعر والعمى. على العكس من ذلك، من المعقول أن تصاب ب”الذعر”، إذا كانت هذه الكلمة تعني تصور أسوأ الفرضيات لتجنبها طالما لا يزال هناك وقت، وعدم فقدان جميع وسائلك تحت ضربة القلق التي تمنع التفكير.

آخر مثال عن هذه الاضطرابات تحت الجماجم، التي ليست بلا شك سوى في بدايتها: مخاوف قديمة ومخاوف جديدة تلتقي وتتصادم. الهوس القديم بالأوبئة والجذام والكوليرات الأخرى لم يعد موجودا إلا في كتب التاريخ. ها هو الآن يعود إلى الاشتغال، لكنه يصطدم بكوابيسنا الراهنة عن القيامة، عن الانهيار وعن نهاية العالم.

أخيرا، يمكن أن يكون كل ما أردنا دفعه تحت السجادة حتى لا نفكر فيه بعد الآن – تقلبات التاريخ، هشاشة وجودنا، محدودية وضعف الأحياء، الصراعات التي تبدأ دائما في كل مرة ونهايتها غير المؤكدة دوما، باستثناء الموت في النهاية… – يعود فجأة إلينا، في عقر دماغنا. هكذا نكون أمام تجربة فلسفية في بدايتها.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5