ads980-90 after header
الإشهار 1

المغرب على خط مواجهة فيروس كرونا

الإشهار 2

العرائش أنفو

المغرب على خط مواجهة فيروس كرونا

أحمد رباص

الإعلان عن حالات جديدة من فيروس كرونا المستجد يعبر عن حقيقة رهيبة، وهي دخول المملكة في مرحلة تسارع انتشار الوباء، مثل ما حدث في الصين، في فرنسا أو إيطاليا أو إسبانيا.
من المسلم به أن السلطات، التي قررت بشكل جدير بالثناء ممارسة الشفافية الكاملة، قد سيطرت في الوقت الحاضر على الآثار الأولى لهذا الوباء.
ولكن هناك مخاوف قوية من أن تتضاعف العدوى في الأيام المقبلة إذا لم يتم بسرعة فرض إجراءات أكثر شدة من تلك المطبقة حاليًا بسرعة.
في الواقع، كما تظهر الحالة الفرنسية أو الإيطالية أو الإسبانية أو الصينية أو الكورية، فإن الطريقة الوحيدة لإبطاء الوباء هي فرض حجر كامل على السكان.
في حالة المغرب، بالنظر إلى عدد المصابين، سيكون من المفيد للغاية أن تكون الوقاية هي الاستجابة الأولى لهذا التهديد الرهيب، مع العلم أن الحالات الخمسين المعدية المسجلة يمكن أن تصدر عنها موجة من الإصابات الجديدة، لا قدر الله!
في مثل هذا السياق القاتل، دون الوقوع في حالة من الذعر مع آثار مدمرة أكثر على السكان، علما بأن السياسة التي تتبعها الدولة تحت إشراف جلالة الملك، تسخر كل الإمكانيات لتجنب الوضع الإسباني أو الفرنسي.
لا يزال هذا ممكنًا اليوم لأن عدد المصابين لا يزال منخفضا نسبيا، ولكن في بلدان، مثل إيطاليا، حيث كانت القرارات الأكثر صرامة بطيئة في التنفيذ، وكانت النتيجة كارثية من حيث حالات الإصابة و وعدد الوفيات، وكان الثمن المدفوع لوقف هذا الوباء مرتفعًا بشكل لافت.
لسوء الحظ، فإن الجانب الصحي ليس هو الجانب الوحيد الذي يُثار اليوم. فمن الناحية الاقتصادية والاجتماعية، نجد بالفعل أن التداعيات المرتبطة بتهديد الوباء للصحة العامة كبيرة للغاية. انطلقت نداءات المساعدة الموجهة للدولة، للحكومة، من كل مكان.
تتعرض الشركات للتهديد الشديد في بقائها، وخاصة الشركات الصغيرة والمتوسطة. وقد تم تقديم مقترحات ملموسة لتأجيل سداد الديون والضرائب واتخذت تدابير لتقديم مساعدات مالية للشغيلة المنتظمة في صندوق الضمان الاجتماعي.
ليس هناك شك في أن فيروس كرونا عامل قوي لزعزعة الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي الذي يتطلب نهج مقاربة مؤسسة على التضامن الوطني وتكتل القوى الحية في البلاد وراء جلالة الملك، من أجل استجابات جديدة وفعالة لحالة لم يعرفها أحد من قبل.
يجب القيام بكل شيء لتجنب اكتساح الوباء لبلدنا ولشعبنا ولا شيء يحول دون هذا الهدف، مهما كان الثمن الذي ستدفعه الدولة والمالية العامة، إلخ..
لن ينال فيروس كرونا من بلادنا لأننا سنكون قادرين على إلحاق الهزيمة به إذا تم اتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة بسرعة وحزم.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5