ads980-90 after header
الإشهار 1

مايكل ماردر: مضمون رسالة فيروس كرونا للإنسان

الإشهار 2

العرائش أنفو

مايكل ماردر: مضمون رسالة فيروس كرونا للإنسان

ترجمة وتقديم: أحمد رباص

مايكل ماردر أستاذ باحث في الفلسفة في بجامعة بلاد الباسك، فيتوريا-جاستيز Vitoria-Gasteiz. يشتغل على التقليد الفينومينولوجي للفلسفة القارية والفكر البيئي والفلسفة السياسية. نشر هذا المقال في الموقع الإلكتروني The New York Times يوم 3 مارس 2020.

بالفعل، بدأ تفشي الفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19)، الذي يهدد الكل بشكل متزايد بجائحة حقيقية، في إحداث نوع من خراب العالم، مما تسبب في ظهور أعراض القلق وحتى الذعر في العديد من البلدان، وأدى إلى تشنجات في الأسواق المالية، وجعل الناس يتألمون أكثر ومنهم من فقد الحياة. لم يكن هناك الكثير من الوقت حتى الآن للتفكير، ولم يتوقف الكثير منا عن التساؤل عما قد تخبرنا به هذه الأزمة عن أنفسنا – عن أجسادنا ومجتمعاتنا وأنظمتنا السياسية وطبيعة ترابطنا المتزايد عبر الحدود. لكنني أعتقد أن لديها شيئا مهما لتقوله لنا.
قبل فترة طويلة من تفشي المرض الحالي، كان هناك ميل عالمي لبناء الجدران وإغلاق الحدود الوطنية بين الولايات المتحدة والمكسيك وإسرائيل وفلسطين والمجر وصربيا وكرواتيا وأماكن أخرى. إن القومية الصاعدة التي تحرض على هذا الاتجاه تغذي نفسها على الخوف من المهاجرين والعدوى الاجتماعية، في حين تعتز بالمثالية المستحيلة للنقاء داخل الدولة المحاطة بالأسوار.

يتم الآن إغلاق الحدود ووضع العقبات التي تحول دون السفر وفرض الحجر الصحي كاستجابة للإجراءت الطبية الهادفة لمنع الفيروس من الانتشار، ولكنها أيضا رمزية، لها صدى بنفس المنطق الأساسي تماما مثل بناء الجدران المادية لأسباب سياسية. يهدف كلا الفعلين إلى طمأنة المواطنين ومنحهم شعورا زائفا بالأمان. في الوقت نفسه، يتجاهلون المشكلة الرئيسية المتمثلة في الحالة السيئة للحوكمة العابرة للحدود وصنع القرار اللذين يكتسيان أهمية حيوية في معالجة أزمات المناخ والمهاجرين والأوبئة والجرائم الاقتصادية مثل التملص الضريبي.
لطالما اتبعت نزعة البقاء على قيد الحياة مسارا موازيا لمسار القومية الضارة. هي في جوهرها خيال فرد يعتمد على ذاته ومستقل تماما، شخص ذكي وقوي بما يكفي ليتمكن من إنقاذ نفسه وربما عائلته. بعد اتباع العقيدة اللاهوتية للخلاص المحفوظة للقلة المختارة، يجرد هذا الموقف الكائنات البشرية من سياقات حياتهم البيئية والمجتمعية والاقتصادية وغيرها.

بينما يتصاعد الذعر في بعض الأوساط، يشبه الإغلاق الشخصي الإيماءة السياسية: يتم تخزين المواد الغذائية والإمدادات الطبية، في حين أن الأغنياء القليلين يعدون غرفهم المحصنة ليوم القيامة. لكن ما يوضحه الفيروس التاجي الجديد، على النقيض من هذه التصورات الخيالية حول البقاء على قيد الحياة، هو أن الحدود مسامية من حيث التعريف؛ بغض النظر عن مدى حصانتها، فهي تشبه الأغشية الحية أكثر ما تشبه الجدران غير العضوية. إن الفرد أو الدولة التي تمكنت بشكل فعال من عزل نفسها عن الخارج ستكون هي والعدم سواء.

الفيروسات هي أكثر من ثورات تهدد من حين لآخر آفاقا عالمية تبدو هادئة. هي أيضا تشكيلات للعالم الاجتماعي والسياسي المعاصر. وفي هذه الحالة ، يظهر رمز أكثر دقة من الجدار وهو التاج.

ينتمي كوفيد-19 إلى مجموعة فيروسات RNA التي تنتقل بين الحيوان والإنسان. وحسب ما تشير إليه هذه الخاصية، فإنه لا يخضع للأنظمة الطبيعية لتصنيف وحدود الأنواع. اكتسبت المسامير على شكل نادي على السطح الكروي للفيروس اسم فيروس كورونا، المشتق من الكلمة اللاتينية “corona”، والتي تعود إلى اليونانية korōnē، وتعني “إكليل”. نظرا لحيازته صفة السيادة بامتياز، تم تتويج كيان مجهري يتحدى الفروق بين مختلف فئات الكائنات، وكذلك بين مجالات الحياة والموت. يتخطى الفيروس الحدود القديمة ويصبح شخصية ذات سيادة في عصر تشتت السلطة. إن فهم طريقة عمله يعادل إلقاء نظرة على طريقة عمل السلطة اليوم.
من مجالي النشاط الفيروسي التسلل ونسخ أنسجة الخلايا المضيفة ونصوص برامج الكمبيوتر. منها أيضا تكرار نفسه على أوسع نطاق ممكن. في عالم وسائل التواصل الاجتماعي، كلا المظهرين مرغوب فيه بالفعل: عندما تتم مشاركة شيء ما، مثل صورة أو مقطع فيديو أو نكتة أو قصة، ينتشر بسرعة بين مستخدمي الإنترنت أو الهاتف المحمول، فيقال إنه انتشر كالفيروس. إن ارتفاع معدل تكرار المحتوى الفيروسي ليس كافيا، لأنه يحتاج إلى إحداث تأثير، كما هو الحال، في النص الاجتماعي الذي تسلل إليه. الهدف النهائي هو تأكيد تأثير المرء من خلال صورة أو قصة منتشرة على نطاق واسع وممارسة هذه القوة. يكشف الانتقال الفيروسي درجة معقولة من التعقيد في علاقتنا العاطفية بالفيروسات: الخوف، عندما نصبح أهدافا لها ومضيفين امحتملين؛ الرضى، عندما تكون أدواتنا للوصول إلى جمهور كبير.

إن مقارنة انتشار الفيروس على الإنترنت ووباء الفيروس التاجي ليست بعيدة المنال. إن البعد العالمي للأوبئة الأخيرة هو نتيجة للحراك المتزايد والترابط المادي لشرائح كبيرة من سكان العالم المنخرطين في السياحة الجماعية والتبادل التعليمي والمهني والعلاقات بعيدة المدى والأحداث الثقافية والرياضية الدولية، وما إلى ذلك. على متن القطارات والطائرات والسفن السياحية، مثل Diamond Princess، في الفنادق، سافر الفيروس إلى ما بعد النقطة الساخنة لانتشاره الأولي – وبعبارة أخرى، في الحالات التي أرسل فيها المرء نفسه، وليس فقط صورة أو رسالة، إلى مكان آخر.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5