ads980-90 after header
الإشهار 1

حشدت تنتصر لوحدة اليسار

الإشهار 2

العرائش أنفو

حشدت تنتصر لوحدة اليسار

بيان

انخرطت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، عبر مسار تشكلها، وعلی مدار عقود من الزمن، في مشروع توحيد اليسار المغربي، وعملت علی الإسهام فيه، نظريا، عبر وثاٸقها الرسمية، وعمليا، عبر نضالها الوحدوي مع كافة القوی اليسارية المناضلة، بعيدا عن ضيق الحسابات السياسوية، جاعلة هدفها الأسمی خدمة الشعب المغربي، وتحقيق كرامته وتحرره، ولم يخرج مٶتمرنا الأخير (المٶتمر السابع) عن هذا الخط العام، وهو ما تجسد في شعار《نضال شبيبي وحدوي من أجل تغيير ديمقراطي حقيقي》.
ويأتي الوعي بمهمة الإسهام في توحيد قوى اليسار المغربي، نتيجة الإقرار بأهمية التنظيم؛ بما هو أداة لتنزيل المشروع السياسي علی أرض الواقع، قصد إنهاء حالة تفرد الأحزاب اليمينية الموالية، والأحزاب الإدارية المصنوعة بالتداول علی تسيير الحكومات دون الحكم، وأيضا بغية تقديم مضمون جديد للعمل الحزبي، بعيدا عن دواٸر المخزن وممارساته التحكمية في العمل السياسي، مع الاتجاه رأسا نحو الجماهير الشعبية صانعة التاريخ.
إن بناء قوة يسارية، يعد في سياقنا السياسي والحقوقي الراهن، ضرورة مجتمعية ملحة، وهو ما يستلزم التضحية، ووعي القيادات الحالية بضرورة تغييب الحسابات الذاتية والحلقية، واحترام التعاقدات المؤسسة لمشروع الوحدة.
إننا واعون أن فيديرالية اليسار، لا تشكل إلا نواة في مشروع توحيد اليسار المغربي، وأن كل القوی الديمقراطية (الأحزاب اليسارية – الصف الديمقراطي من داخل الحركة الأمازيغية – الفصاٸل الطلابية التقدمية – المناضلون غير المنظمون – …) مدعوة للانخراط في هذا الورش الوحدوي.

وعقب المستجدات التي تعرفها الساحة السياسة، من خلال ما عبر عنه رفاقنا في الحزب الاشتراكي الموحد، عمليا، بخصوص مشروع وحدة اليسار. اجتمع عضوات وأعضاء اللجنة المركزية، يومه الأحد 11 يوليوز 2021م، بمدينة الدار البيضاء، بنصاب مكتمل، وناقشوا بشكل مستفيض، ليقرروا الآتي:
– فك الارتباط السياسي مع الحزب الاشتراكي الموحد.
– الانخراط القوي في تمتين العمل الوحدوي من داخل شبيبات فيدرالية اليسار الديمقراطي، وتثمين الخطوة التي انخرط فيها رفيقاتنا ورفاقنا الوحدويون، من أجل إعادة بناء اليسار على أسس نقدية.
– تجديد دعوة كل القوى الديمقراطية إلى الانخراط في هذا المشروع الوحدوي، خدمة لقضايا الجماهير الشعبية.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5