ads980-90 after header
الإشهار 1

ضحية اعتداء يتحول إلى مبحوث عنه

الإشهار 2

العرائش أنفو

ضحية اعتداء يتحول إلى مبحوث عنه

الصورة تمتيلية

تحول مواطن يقطن بدوار الهيايضة بإقليم العرائش، من ضحية اعتداء إلى مبحوث عنه من طرف مركز الدرك بالجماعة القروية العوامرة بالإقليم ذاته، رغم تعرضه للضرب والتعذيب، وإضرام النار في بعض حاجياته بحسب تصريحه .

واستغرب “ن. الحولي” المزداد سنة 1988، من القدوم اليومي لعناصر درك العوامرة، إلى محيط مقر سكناه في محاولة للبحث عنه وتوقيفه، بعدما سبق له أن تقدم بشكاية إلى ممثل النيابة العامة بابتدائية العرائش، يؤكد فيها تعرضه للضرب والجرح على يد أفراد من عائلته، معززة بشهادة طبية تؤكد مدة العجز لديه في 22 يوما، لتزيد حدة آلامه، ليكتشف في كشف طبي لاحق وجود كسور بإحدى أضلعه، جراء الإعتداء الشنيع عليه.

وتفاجأ المواطن الحولي بالتلاعب بقضيته، بعدما أقدم أفراد من عائلته على تعنيفه، وفي الوقت الذي توجه من الدوار إلى المستشفى الإقليمي بالعرائش لتلقي العلاج، سارعوا إلى إضرام النار في خيمة يخصصها لتخزين تحت أرضي لكميات من سلعته المتمثلة في البطاطس، قبل أن يلتحقوا بمركز الدرك للتبليغ عنه بكونه هو من أضرم النار، وهو ما ينفيه، معللا ذلك بأنه مسجل في التاريخ نفسه بسجلات المستشفى، ولديه شهود أخمدوا النار أثناء غيابه، وكذا سائق السيارة التي توجه على متنها إلى العرائش للالتحاق بالمستشفى.

وقال الحولي إنه علم أن الدرك يبحث عنه، بعد الاستماع لزوجته في نفس القضية، مؤكدا أن أفراد من عائلته يحاولون إدخاله إلى السجن كي يتسنى لهم الإستيلاء على سكن يقطن به، كان خرابا غير صالح لأي شيء، فرمم أجزاء منه وبنا آخر، وفق الأعراف التي تسمح لكل من تزوج أن يبني سكنا له فوق أرض أجداده، لتبدأ محاولات عدة لطرده هو وزوجته.

وأضاف المشتكي أن أفراد عائلته سبق لهم قبل عامين، أن حرضوا كلبا شرسا ضد زوجته، ما تسبب لها في سقوط جنينها، في محاولة للضغط عليهما لإفراغ منزلهما، خصوصا وأنه تزوج فتاة بعيدة عن المنطقة، تنحدر من ضواحي شفشاون، لكنه ظل صامدا، خوفا من التشرد.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5