ads980-90 after header
الإشهار 1

سكان حي بلاد الصرصري(2) “ينتفضون”ضد السيمو .!!!

الإشهار 2

العرائش أنفو

سكان حي بلاد الصرصري(2) “ينتفضون”ضد السيمو .!!!

بقلم :ربيع الطاهري


فضحت أمطار الخير خلال هذه السنة هشاشة البنيات التحية بالعديد من الأحياء المهمشة بالقصر الكبير ،ومنها حي بلاد الصرصري(1)و(2) الذي ظلت ساكنتها تعاني العزلة والأوحال وغياب تعبيد الطرق و الأزقة بالحي وشوارعه حتى منها المؤدية إلى مسجد الحي طيلة خمس سنوات وزيادة من عمر هذا المجلس ،مما تسبب بالعديد من الحوادث تعرقل حركية كبار السن و الأطفال و تلاميذ المدرسة .

و بفضل وعي ويقظة أبناء الحي انتفض في وجه هذا المجلس ورئيسه وذلك بتعبيد طريقهم انطلاقا من جمع التبرعات ومساهمة الساكنة رغم ظروف الجائحة و الحالة المادية ونزول المحسنين من على سيارات “الكاطكاط” إستجابة لندائهم و تقاسم همومهم وحاجاتهم الآنية ، في درس بليغ ورسائل عميقة للمنتخب الجماعي لإهماله وتقصيره وعدم إلتفاتته بشكل تدبيري لحسن توزيع مجالي عادل بين كل أحياء المدينة،وهذا يدل على غياب رؤية مجالية واضحة للرئيس ومجلسه المشرف على نهاية ولايته، اتضح أن القصر الكبير ورغم تشدق الرئيس بتدفق الأموال الهائلة بمنطق” السعاية “على حد قوله ،بالاضافة إلى أموال التأهيل الحضري التي تبخرت، مازال يعرف تأخرا كبيرا في مجاله الترابي الغير المؤهل وغياب البنيات التحتية التي تضفي جمالية و تقدم الراحة النفسية للساكنة في العديد من الأحياء المهمشة ، غاب عنها ركب إعادة تأهيلها و إصلاحها ، إذا ما إستثنينا مدخل المدينة من طريق العرائش الذي صرفت عليه أزيد من 5ملايير سنتيم ليبدو على ما هو عليه ،مع الكثير من علامة الإستفهام على جودة الأشغال بها و بالعديد من المشاريع بالمدينة.

إن سكان حي بلاد الصرصري أعطوا درسا بليغا لمبدأ التكافل و التآزر الإنساني لخدمة مصالحهم المشتركة دون إنتظار المن و الإحسان من الرئيس و مجلسه الفيتيتي ، متسائيلين أين كان الرئيس طيلة مدة خمس سنوات ؟!!! ،كما فضحوا بهذا السلوك حقيقة عقلية المدبر للشأن المحلي بالقصر الكبير التي يتحكم فيها الهاجس الإنتخاباوي و السياسوي الضيق ،على حساب مصلحة الساكنة و أمنهم وراحتهم وكرامتهم.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5