ads980-90 after header
الإشهار 1

فيلم contagion انتج في 2011 باميركا ..مجرد ابداع او نشرة انذارية بكورنا

الإشهار 2

العرائش أنفو

فيلم contagion انتج في 2011 باميركا ..مجرد ابداع او نشرة انذارية بكورنا

يحكي الفلم ادق التفاصيل عن ما نعيشه اليوم في 2020 يرسم مسار تطور الاحداث منذ اكتشاف اول حالة في الصين
يحدد تطور عدد المصابين والوفيات والمتعافين من الفيروس

يتحدث عن اصل الفيروس بنفس ماروي لنا الخفافيش والخنازير والتطور والانتقال للبشر .نفس الاعراض التي اعلنت اليوم اعلنها الفلم في 2011 .واعتبروه بداية مرض تنفسي حتى المعادلة الانتقالية للمرض طريقة الانتقال اماكن تواجد الفيروس .

الكيفية التي انتقل بها الفيروس للانسان والتي قال فيها ممثل في دور طبيب وعميل مخابرات مجيب عن سؤال رئيسه :”ايمكن صناعة قنبلة لفيروس انفنونزا الخنزير مثلا” اجاب: “الطبيب الطيور المصابة تتكلف بالامر سيدي ”

طرق محاصرته والحرب المخابرتية التي ستنشأ على اكتشاف الدواء واللقاح بين الصين وامريكا واوربا ومنظمة الصحة العالمية التي ستعمل قدر الامكان اطالة مدة الوباء بدل التسريع باكتشاف الدواء عكس الدول اغراض اقتصادية نجاح الصين في محاصرة الوباء.

كل هذا بل انهم اقروا بان نسبة قد تصل الى 21 مليون قد تحمل مناعة مصدرها منتوجات محلية في مختلف انحاء العالم من الفيروس وجسد هذا في صحفي روج لمشروب محلي يقي من الفيروس .

اكل هذه الدقة في التفاصيل واكثر التي تجدونها في الفلم وبين مانعيشه اليوم مجرد صدفة صدمت في الحقيقة لما شاهدت الفلم والجملة التي لن انساها ابدا للممثل في دور الصحفي
“بالأمس كنا نرسل الانسان للقمر اليوم نملؤهم بالفيروسات.”

لكنهم في النهاية سيصنعون اللقاح ..!

عبد العزيز الحلو

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5