ads980-90 after header
الإشهار 1

المحكمة الابتدائية بالعرائش تدين المعتقلين في ملف الإبتزاز الإلكتروني

الإشهار 2

العرائش أنفو

المحكمة الابتدائية بالعرائش تدين المعتقلين في ملف الإبتزاز الإلكتروني

بقلم : محمد بلمهيدي
قضت المحكمة الابتدائية بالعرائش اليوم الإثنين 21 شتنبر 2020 خلال الجلسة الثانية لملف الإبتزاز الإلكتروني على المعتقلين حاليا بالسجن المحلي بالعرائش بتهمة التهديد بنشر أمور شائنة والابتزاز بثلاث سنوات نافذة لكل منهما وستة أشهر موقوفة التنفيذ بالنسبة للمتهم المنسوب اليهم المشاركة وشخص رابع بشهر موقوف التنفيذ.
بعد عملية نوعية و تدخل ناجح لعناصر الدرك الملكي التابع للمركز الترابي خميس ساحل بإقليم العرائش يوم العاشر من شتنبر 2020 أثناء مزاولة مهامهم بإحدى السدود القضائية حيث لاحظ أحد العناصر الأمنية وجود شخص عشريني يركب المقاعد الخلفية لإحدى سيارات الاجرة الصنف الأول حيث استفسروه عن عدم ارتدائه الكمامة وطالبوه ببطاقته الوطنية حيث مكنهم من نسخة فقط مصورة بالألوان .
عناصر الدرك الملكي راودتها شكوك حول الشخص وتمكنوا بعد تفتيشه من العثور بحوزته على 15 غرام من مخدر شيرا و سلاح أبيض وهاتف من نوع سامسونغ و حاسوب من نوع ASUS وحداءين رياضيين و بطاقة ائتمان تعود لسيدة .
بعد تعميق البحث مع الموقوف اعترف بأنه سبق أن قضى عقوبة حبسية مدتها أربعة أشهر قضى منها ثلاثة أشهر فقط وأن الهاتف والحاسوب يعودان لأحد أصدقائه المتواجد بمدينة مارتيل حيث تم كراء شقة من أجل الاستحمام وقضاء وقت رائع وممارسة الإبتزاز واستدراج الضحايا وابتزازهم وتهديدهم بنشر أمور شائنة .
المعنى بالأمر صرح للدرك أن السبب من سرقة هاتف وحاسوب صديقه هو رد فعل نظرا لقيام أصدقائه بعملية ابتزاز تحصلوا على مبالغ مالية معتبرة ولم يعطوه حقه من الغنيمة حسب تصريحه.
بعد ربط الاتصال بالسيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالعرائش والسيد الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بطنجة تم الانتقال إلى المديرية الجهوية للدرك الملكي بتطوان و الوصول إلى مدينة مارتيل والتنسيق مع النيابة العامة المختصة من أجل إعطاء تعليماتها في الموضوع حيث تم اخذ تصريح كتابي من المكتري” أحد الموقوفين” لدخول المنزل حيث يقطن باقي العناصر المطلوبة .
تدخلت العناصر الأمنية المعززة بعناصر من المديرية العامة للدرك الملكي بتطوان و مفوضية أمن تطوان وقامت بحجز هواتف المتواجدين الثلاثة و حوالتين ماليتين لم يتم صرفهما.
بعد اعتقال الجميع أمرت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالعرائش وبعد ربط الاتصال مع السيد الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بطنجة أن القضية هي من اختصاص محكمة العرائش أصدر السيد وكيل الملك بالعرائش الإذن بإيداع شخصين السجن المحلي بالعرائش و متابعة شخصين آخرين في حالة سراح مع تسجيل الملف يوم 12 شتنبر 2020 وتحديد جلسة 14 شتنبر 2020 كأول جلسة .
تم تأجيل الملف عدد 201/2103/2020 إلى جلسة اليوم الإثنين 21 شتنبر 2020 حيث حضر دفاع المتهمين وتخلف متهم واحد في حين حضر متهم واحد يتابع في حالة سراح .
رئيس الجلسة عمل على ربط الاتصال عن بعد مع السجن المحلي بالعرائش حيث القاضي بسؤال المتهمين حول الاسم والنسب والسن وحول التهم المنسوبة لهم وسبب حيازة المخدرات والسلاح الأبيض وايضا تهمة الابتزاز والتهديد بنشر أمور شائنة حيث أنكر أحدهم المنسوب إليه جملة وتفصيلا . المعتقل الثاني يدلي بأقوال صادمة بأنه تعرض للضرب داخل مخفر الدرك الملكي حسب تصريحه وأنكر المنسوب إليه جملة وتفصيلا وأنهما لم يقوما بابتزاز اي شخص .
المتهم الثالث والذي أنكر المنسوب إليه جملة وتفصيلا والذي تمت متابعته في حالة سراح بالمشاركة في التهديد ونشر أمور شائنة والمنحدر هو الآخر من حي المقاومة من مدينة واد زم حيث يتبين من خلال المعطيات المنشورة على موقع محاكم والمتعلقة بهذا الملف أن ثلاثة أشخاص المتابعين في هذا الملف ينحدرون من نفس الحي ومن نفس المدينة .
المركز الدولي للحماية للابتزاز الإلكتروني وأثناء مواكبتنا لمجريات الجلسة ومتابعة عن كثب داخل قاعة المحكمة استرعى انتباهنا أن دفاع أحد المتهمين والقادم من مدينة خريبكة ألتمس من هيئة المحكمة ومن رئيس الجلسة البراءة أو تمتيع المتهمين ظروف التخفيف نظرا لكونهم شباب في مقتبل العمر وانهم ضحية الفقر والحاجة .
نفس الدفاع أكد أثناء مرافعته أنه ليس هناك طرف مشتكي وأن المتهمين قاموا بابتزاز أشخاص ليسوا بمغاربة ولو تبث أن ابتزوا مغربيا واحد سنطالب بتطبيق القانون في حقهم وأن المتهمين قاموا بابتزاز شخص إسرائيلي.
دفاع أحد المتهمين المعتقلين ألتمس مراعاة حداثة سن موكله و ظروفه المادية والظرفية الراهنة وأن الملف لم يعرف إلى حدود الساعة تقديم اية شكاية أو ظهور ضحايا بل إنه لم يسبق أن تم تقديم اية شكاية بالابتزاز ضد موكله.
بعد انتهاء المرافعات تدخل رئيس الجلسة من أجل معرفة رأي النيابة العامة حيث جاء ردها قويا كالعادة وهي إدانة المتهمين وتطبيق القانون وقبل إغلاق الملف توجه رئيس الجلسة بسؤال إلى المتهمين الذي يتابعون الجلسة عبر الكام هل عندكم شيء تضيفونه … القاضي يختم كلامه ” في آخر الجلسة غادي تسمع اولدي الحكم ….
الحكم لم يكن يتوقعه المتهمون حيث حكمت المحكمة بثلاث سنوات نافذة في حق المعتقلين الإثنين المتواجدين ببالسجن المحلي بالعرائش وستة أشهر موقوفة التنفيذ في حق متهم ثالث فيما حكمت على متهم آخر بشهر موقوف التنفيذ .
المركز الدولي للحماية من الإبتزاز الإلكتروني يثمن عاليا ويشكر القضاء الجالس والواقف على هذه الأحكام التي ستكون رادعة ورسالة لكل من يهمه الأمر أن الأمن المجتمعي وحياة الناس وخصوصيتهم خط أحمر وأن القانون فوق الجميع …كما ننوه بالعملية النوعية والمجهود الجبار المبذول من طرف عناصر الدرك الملكي التابع لجماعة خميس الساحل بإقليم العرائش من أجل فك لغز هذه القضية فهل سيتم استئناف القضية من طرف النيابة العامة بالعرائش ؟

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5