ads980-90 after header
الإشهار 1

فصل من رواية“رحلات بنكهة إنسانية” للكاتبة حورية فيهري_14

الإشهار 2

العرائش أنفو

فصل من رواية“رحلات بنكهة إنسانية” للكاتبة حورية فيهري_14

تنشر الأستاذة والكاتبة حورية فيهري فصولا من روايتها “رحلات بنكهة إنسانية” على موقع “العرائش أنفو” على حلقات يوميا. فصل أخر من رواية رحلات بنكهة إنسانية للكاتبة حورية فيهري
14-

جزء آخر من روايتي رحلات بنكهة إنسانية

روما بشوارعها،ازقتها ،شواطئها وكأنك تجوب بلاد المغرب ،هكذا كانت انطباعاتها ،حتى بقطاراتها،محطاتها،جوها مالوف ،وانطباعاتها ليست وليدة اللحظة،

شرارة التاريخ لتلك اللحظات الإنسانية فعلا انطلقت منها لكنها لم تكن لتقف بين جدرانها او على مشارفها ،بل هي لحظات تتوزع جغرافيا على مواقع عدة لخريطة اليابسة ،بارضها وجوها ومائها ..
هؤلاء الانسانيون …ميزتهم انهم يسمعون ولا يخرسون… ولا يتجاهلون عندما يتجاهل الجمع ويتكلمون عندما يصمت الصامتون ويخرسون…..هكذا هم …انها ذرات الإنسانية الكامنة بذواتهم تظهر بغتة لتنير وتسطع …فتضفي على المكان بريقا من الفرج والطمأنينة والأمان…..بالحياة تتعدد الرحلات ،فرحلات العلم هي رحلات لعوالم اخرى ،حتى وان لم تتغير الامكنة… ورحلات العلاج هي رحلات داخلية حتى وان مكث الناس مستلقين على اسرتهم ينتظرون الفرج والتحاف بثوب صحة جديد لتبدا رحلاتهم البعدية بالحياة بصخبها وتشابكها وتعقدها … رحلة البحث عن الضائعين هي ايضا رحلات شاقة صعبة اليمة حتى وان مكث الفرد في بيته مكتفيا بالبحث بغريبة العصر التي سطعت في عهدنا. كانت رحلات هؤلاء الأطفال
متفردة متميزة في مناح كثيرة ….تعددت وتنوعت وإنتجت
مواقف برحلات ذات نكهة إنسانية بعدما سبقتها في لحظات اخرى مواقف مضادة لها….. متناقضة ومتعاكسة لتضمد تلك الأهات الدفينة وتخمد أصوات الانين …. في رحلة عودة هؤلاء الأطفال من المدرسة شعر وكان حرارة تلفح جسده الضئيل
لترتفع حرارته تدريجيا كلما مشى تحت أشعة شمس شهر شتنبر الخريفية…. وهو مستمر في مشيه عائدا قرر فجأة ان يسير على مهل بين الاشجار تفاديا لأشعة الشمس وهو شارد الذهن ،خيل اليه وكأنه يرى هناك ورقتين ماليتين بنيتي اللون مهملتين على حجر صغير عند جدع شجرة هناك ،قد تكونا سقطتا من احدهم هناك ،كان المكان خاليا ،لاأثرللمارة …..التقط الورقتين الماليتين ،شعر وكان فرحة لا توصف تنعش جسده النحيل …وكان رجليه المنتعلتين حذاء بلاستيكيا رثا قد تسللت لهما بهجة سرعت من خطواتهما… شعر وكان مخيلته تعيده لسنتين او ثلاث مضت وتمحو تلك الذكرى السيئة،يوم تعب في ادخار الخمس دراهم لايام عديدة لطالما تفقد الحصالة الخشبية التي صنعها بيديه الصغيرتين النحيلتين ،تعب في التقاط قطع الخشب المهملة ….كانت الخمس دراهم ثروة لم يكن ليدخرها بسهولة…جاء ذاك اليوم الذي قرر ان يأخذها معه إلى المدرسة ،كان يتفحصها كل لحظة وحين ……ويعيدها الى جدران محفظته الممزقة….كان يطمئن على تواجدها كل هنيهة وتتلالا مقلتاه ببريق السرور والفرحة الدفينة ….ولج قاعة الدرس …وجلس بالطاولة الموضوعة امام مكتب المعلم ….كانت اساريره متهللة …وتزداد توهجا كلما القى نظرة عليها بين الفينة والاخرى ….مرة الساعة والدقائق تلو الاخرى وهو منتشيا مسرورا ….قام المعلم من مكانه ليرسم أداة صغيرة على السبورة السوداء أمامه ،كانت ثقته في معلمه تجعل. مشاهير الرسم في العالم لا يضاهونه في الرسم …….هكذا كان يخيل إليه….فتح من جديد محفظته ليطمئن على ثروته… انتفض على حين غرة …أخرج المحفظة برمتها من القمطر بدا مرتبكا ..فزعا…وهو يبحث بين اغراضه المبعثرة….انتبه المعلم للتغير الحاصل عليه فجأة…اقترب منه مستفسرا….. رن جرس الخروج …استعد الجميع للخروج… تقدم المعلم صوب باب الفصل واغلقه…. لديك شكوك!!!!!!تطلع في الصغار مليا …اوما براسه نافيا… استشعر تعاطف المعلم…قرر ان ينهي الموقف . فخرج الجميع…..
اكمل طريقه بين الاشجار مبرمجا في عقله الباطن لهاتين …الورقتين وكأنها بلسم ضمد جراح تلك الخمس دراهم المفقودة…

بعد مسافة قصيرة وجد نفسه أمام محل تجاري كبير تقدم نحو البائع برائته كانت سباقة لدفع الورقتين اولا وكانها تحاول اخراج تلك الفرحة بسرعة قصوى ،ثم املى عليه لائحة رغباته اريد حلويات….وعصائر…..ودفاتر صغيرة وكبيرة وملونات وأقلام ملونة ايضا…..
الحمى التي كان يشعر بها اندثرت ،شعر وكان طاقة جديدة غمرت كيانه.،انها بهجة واي بهجة…. منتظرا عودة البائع الذي ولج الى داخل المحل …..بعد لحظات عاد ووضع امامه دفترين وعلبة من اللبن الرائب….منتظرا باقي الطلبات …لاحظ ان البائع مكث مسمرا في مكانه ليومى بعينيه لزبون اخر مستفسرا عن طلباته…
بقي جامدا في مكانه …شعر وكان البائع يتجاهله
فبادر قائلا…
اعطيني الأقلام الملونة والحلويات….
ادفع أكثر….
لكنني أعطبتك ما يكفي وزيادة….
اعطيتني ورقة واحدة من فئة …..(..)
لا …اعطيتك اثنتين….
انا متاكد من انك اعطيتني واحدة اذهب الى منزلكم احضر نقودا اخرى….اما انا فليس لدي ما اعطيك اياه…..
التفت وراءه وكأنه يبحث عن شاهد ما لكن….
بدأت الحمى في الارتفاع تدريجيا لتخبو شرارة الفرحة تدريجيا عائدا يجر اذيال الخيبة… رمق الدكان بعبارات خنقته
…فيما قرب دكان اخر … جلس طفل صغير مفترشا حصيرا بلاستيكيا بمعية اطفال اصحاب الدكان ببراءة كان ينفذ الأوامر ليشارك الصغار الآخرين الطعام وهم جالسين حول مائدة صغيرة وضع عليها بعض الصحون كان الجو باردا وأصحاب المحل يمعنون في الاهتمام به واكرامه بسخاء كبير …..اقترب منه اهل الدار لينزعوا حذاءه ليجيب مرتاحا وضعوا أمامه لعبا….كان بعالمه النقي…
لتدخل امه فجأة منتفضة شاحبة الوجه وكان الدم فر من جسمها من شدة الاصفرار والهلع…..اختطفته بلهفة وسحبته نحوها….اصحاب الدكان خلفها كانوا يسردون عليها كيف لاحظوا انه بعد ان وضعته سيارة المدرسة أمام الباب وغادرت ،لاحظوا انه بقي وحيدا والسيارات تمر بسرعة قربه خافوا ان يصيبه مكروه ما فادخلوه الدكان ليمكث فيه صحبة أبنائهم ….. خطا … ارتباك وقع اثناء الرجوع جعل الام تبحث عنه دون جدوى لم تكن تعلم انه عاد للمنزل ليتواجد هؤلاء الانسانيون تلك اللحظة وينثروا ذرات الانسانية التي ابت ان تظل في مرحلة الكمون …فعلا فللانسانية أبطالها…تعددت اعراقهم امكنتهم لكنهم موجودون … يتحركون حين يقف الجميع وينطقون كاسرين جدار الصمت حين يخرس الصامتون…. ….
يتبع
بقلم: حورية فيهري

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5