ads980-90 after header
الإشهار 1

ما اجتمعت أمتي على ضلالة…

الإشهار 2

العرائش أنفو

ما اجتمعت أمتي على ضلالة…
عبد اللطيف الصبيحي

هل يمكن ان تترك علبة كبريت في يد طفل صغير؟الجواب لا بطبيعة الحال، لان النتيجة النهائية معلومة، فالبيت كله سيحترق وسينهار حتما، هكذا كنت ومازلت اعتبر اقحام أصحاب اللحا في اللعبة الديمقراطية رهانا ستكون له ارتدادات خطيرة ، خصوصا على اصحاب الثقافات الاصيلة التابثة والافكار الحرة العادلة والمصالح الشريفة المرتبطة بمستقبل المجتمع والبلد.

الى اللحظة التي مازلت اخوض فيها مع شلة من المهتمين ، حول القاسم الانتخابي ، مازال اعضاء الحزب المعلوم بعدما حشروا في الزاوية المغلقة ، مستمرون في البكاء والنحيب والعويل واللطم على الوجوه، ومن يراهم على هذا الحال يعتقد في اول الامر ان ديمقراطيتهم التي بشرونا بها والتي ننعم جميعا في رغدها وهناءها قد اغتيلت، حقا في تلك الليلة الممطرة الباردة.
اجل لقدهجروا اسرتهم ودفىء اقاماتهم وحضروا عن بكرة ابيهم للدفاع عنها، وهو امر لم يفعلوه ولم يفتحوا فيه أفواههم ولا السنتنهم ولم يعلنوا فيه (النفير) العام في صفوفهم للدفاع والمنافحة عن ملفات عديدة على سبيل الذكر ملف التقاعد و ملف الأساتذة المتعاقدين والاطباء المتعاقدين، لكنهم يحضرون اليوم عصبة واحدة دفاعا عن كراسيهم وتعويضاتهم بعدما تحسسوا انها ستسحب منهم ديمقراطيا بفعل القوانين والنظم الانتخابية التعديلية المقترحة ، وببهلوانية مفضوحة ومكشوفة لم تصمد كثيرا امام اغلبية مؤمنة صادقة عازمة على فرض اجتهادها الديمقراطي ومن داخل النص ، نعم من داخل النص ، وجسدت عن حق قولة: ما اجتمعت أمتي على ضلالة، وياليتهم ظلوا صامتين متفرجين ومتتبعين حتى يخفوا توجسهم وهلعهم وقلقهم من تصويت عقابي لاحق بهم لامحالة، سواء بهذه التعديلات أو بالقاسم الانتخابي السابق ، لما ارتكبوه ومازالوا على استعداد لارتكابه في حق الشعب المغربي طيلة سنين حكمهم العجاف.
هذه البهلوانيات التي تثير الشفقة والسخرية في نفس الوقت لا تنتهي بازدواجيتهم الفجة والمفضوحة فهم مع تعويضات التقاعد واقتسامها وضدها ، ومع التطبيع وضد التطبيع، ومع تقنين الكيف وضد تقنينه، بحثا عن مشجب يعلقون عليه فشلهم للعب دور الضحية الذي يتقنونه وهومالم يعد خافيا على أحد، اذ لم يكن رفعهم لشعارات محاربة التحكم وشعارات محاربة الفساد الا مطية سهلة لممارسة الابتزاز السياسي من اجل كراسي يحافضون بها على امتيازاتهم وتوهماتهم وأحلامهم الضاءعة والغارقة في الوهم والسراب.

اياكم ثم اياكم ان تصدقوا استقالة كبير حزبهم المعلوم ، الذي علمهم مالم يكونوا يعلمون من فنون اللف والدوران ، فسرعان ما سيسحبها كانها حلقة من(حلقات الكاميرا الخفية).
اياكم ثم اياكم ان يذهب خيالكم بعيدا حول أهداف من خطها، فصاحبنا له من القدرة على تحويل القط فأرا والكلب قطا، وهو هنا يعمل فقط على استبدال مخ هذا بذاك،وهاهو الان يمد اتباعه ومريديه بسيروم لعله ينفعهم بعدما خسروا كل ماكان يعدونه أصولهم التجارية من القضية الفلسطينية مرورا بالتعريب حتى الى محطة تقنين الكيف وهم على ابواب الانتخابات التي أصبحث هاجسهم وارقهم المرضي.

العناد والغباء والجشع والكراهية والنرجسية المتورمة والانتهازية المتكتمة ، هي صفات التصقت بهم طيلة فترات هيمنتهم على معظم المؤسسات المنتخبة، حيث اتخدوها منصات للاعتراض والتحرش السياسي بكل من يقف ويجاهر بمعارظتهم حيث لم يكل زعيمهم وكبيرهم في ممارسة الشيء ونقيضه، وزرع في اتباعه الجمع بين حلاوة السلطة والمال وسعى جاهدا لتوسيع جينوم أخونة المجتمع على حساب قيم مجتمعنا الاصيلة المبنية على التسامح والتآزر، وهي التي ضمنت استمراره وصموده وبقاءه والاخطر من كل هذا هي تعبيراتهم المتواصلة بان لهم فضل علينا في امور عديدة ، وهي أسطوانة يرددونها دوما عن ادوارهم اثناء الربيع العربي، وتلك مسألة لهم فيهامغالطات شديدة.
والانكى من كل هذا وذلك اعتقادهم وايمانهم بأن واجب التقدير اتجاههم مفروض علينا وملزم لنا .
وكل مغالطات وانتم……

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5