ads980-90 after header
الإشهار 1

قبيلة بني كرفط وحفظ القرآن

الإشهار 2

العرائش أنفو

قــــبــيـــلــة بـــنــي كـــرفـــط و حـــفـــظ الـــقـــــرآن

عثمان اليملاحي الصروخ

طالما اشتهرت بني كرفط ببلاد الفقهاء و حافظي كتاب الله في الصدور منذ زمن إذن . حيث عرفت القبيلة الكرفطية من أبرز القبائل الأكثر حفاظا على حفظ كتاب الله عز وجل . حيث كان الغرباء ينبهرون متعجبين عند حلولهم بإحدى المداشر ببني كرفط . صوت القرآن الكريم يسمع هنا و هناك . أطفال و شباب يرددون كلام الله، يوحدهم صوت أشد خشونة . إنه الفقيه يحمل بيده عصى طويلة دليل على الصرامة وتحمل المسؤولية.
داخل بيت صغير يصطلح عليه بالمسيد تفوح منه رائحة الدخان و في الزاوية موقد النار فوقه دلو حديدي به ماء ساخن يزود (الطلبة) بالدفئ خاصة عندما يشتد الجو برودة لكونهم يلبسون قطعة قماش لا تساهم في شيء سوى في ستر عورتهم و يتقاسمون قطعة حصير ممزقة بعضهم يحمل معه قطعة رغيف أو تين و البعض الآخر يقاسمهم إياها… يأكلونها قبل آذان الضهر .نفس الحالة تعاش طيلة الأسبوع ماعدا يوم الجمعة يجبر الطلبة ليجلبوا معم بيضة أو اللجوء مسرعين نحو كل غريب أو مسافر عاد للمدشر قد يكون عسكريا أو خياطافي أغلب الأحيان لتزويدهم بدريهمات . لياتون بها كالسرب مسرعين و بسعادة عارمة للفقيه (يصطلح عيلها بالتحريرة) ليتحررون قبل صلاة الجمعة بساعة او أقل . يعتبر هذا اليوم بمثابة عطلة أسبوعية لهم . فرغم تحررهم فهم مطالبون باحترام من يكبرهم سنا كيف ما كان صنفه او جنسه يعتبر بمثابة الأب أو الأخ الأكبر يمارس سلطه كما كان يمارسها الشيخ الأكبر سنا او الأكثر متاعا ومالا و له كامل الحرية في تلقيهم الضربات أو يشتكي للفقيه و يزداد الأمر سوءا بالنسبة لهم. لذا يجبرون على احترام الجميع و لكونهم مراقبون من طرف بعضهم البعض أو من الطلبة الذين يكبرونهم سنا ، منهم من حفظ نصف القرآن ويسمى ذو البقرة الصغيرة، و منهم من أخرج السلكة أي حفظ االقرآن كاملا فله البقرة الكبيرة،الشيء الذي يجعلهم يحتفل بهم بذبيحة و اهازيج من طرف الأسرة و كذالك أهل المدشر آنذاك باعتباهم قدوة يفتخر بهم، عادات قد ولت .
الحالة التي تعيشها جميع المداشر ببني كرفط العزيزة الشيء الذي كان يجعلها وجهة تستقطب طالبي هذا العلم من قبائل أخرى متعددة، لكونها يشهد لها بحرصها على حفظ القرآن الكريم و ترسيخه في الصدور كما هو مكتوب في ضل وجود فقهاء و أئمة يشهد لهم بكفاءة لا مثيل لها في أماكن أخرى و تحضى كذالك بحسن الضيافة و الاستقبال و الجود و الكرم ،ويعود السبب في حفظه إلى أمور منها :
_ إن الله تعالى تكفل و تعهد بحفظه .
_بما أن رسالة الإسلام خاتمة الرسالات فلا بد من دستور ثابت لا يتغير و لا يحرف و لا يبدل و إلا لو جاز التبديل على القرآن لاحتاجت البشرية إلى كتاب جديد و رسول جديد .
_ و بما أن القرآن خاتم الكتب السماوية و أن معجزات الأنبياء السابقين بقيت بالنقل فلا بد من معجزة خالدة تثبت صدق دعوى خاتم النبيئين و صدق الأنبياء و الرسالات قبله.
_ تعهد الله تعالى بأن آياته لا تنقطع بل هي مستمرة ” سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أو لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد “. فهذه الآيه بحد ذاتها معجزة فهي تثبت استمرارية ظهور الآيات لكل البشر و هذه الآيات في الآفاق و في الأنفس و الغاية من كل ذلك هو الاستدلال على أحقية هذه الرسالة وهذا القرآن و أنهاحق من الله تعالى قال تعالى : “بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ * فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ ”

للأسف هذه الثقافة اندثرت و انعدمت في بلادنا اليوم، منذ بزوغ عصر العولمة و التكنولوجيا . بسبب إغلاق مسجد ومدرسة عتيقة كل من مداشر الصخرة و أورموت و الخطوط و ماهر بقبيلة بني كرفط إقليم العرائش بلوحة سوداء لن ننكر فضلها لكن يجب ان لا ننسى تأثيرها على الجانب الديني بشكل عام، و نطلب من الله ان تعود بلادنا كما كانت و ان يعود المسيد و رائحة الدخان ..

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5