ads980-90 after header
الإشهار 1

في عز أزمة كورونا البناء العشوائي ينبث بشكل مهول بمدينة تطوان

الإشهار 2

العرائش أنفو

في عز أزمة كورونا البناء العشوائي ينبث بشكل مهول بمدينة تطوان

يوسف مجاهد


تابعت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان فرع تطوان استفحال ظاهرة البناء العشوائي في هذه الأيام بشكل فضيع ومهول مما يفسد ويدمر الظاهرة الحضرية بهذه المدينة وجماليتها، وهذا في حد ذاته يتنافى مع قانون التعمير والبناء الذي صادقت عليه الدولة المغربية.

ويؤثر البناء العشوائي على الدخل المحدود للمواطن التطواني لاضطراره صرف مبالغ مالية على سكن لا تتوفر فيه أبسط الشروط الصحية والمواصفات الفنية الضرورية، بدءً من متطلبات البنية التحتية كالصرف الصحي والمياه الصالحة للشرب وإمدادات الكهرباء.

وعاينت إدارة النشر والإعلام و لجنة الخروقات لجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان فرع تطوان خلال زيارتها الميدانية لمجموعة من الأحياء كحي ” كرة السبع” وحي ” خينيوريس” بداخل نفوذ الملحقة الإدارية للحي المدرسي، منازل سفلية مبنية في رمشة عين وتحت جنح الظلام وبدون سند قانون ولا شروط وقائية أو تصاميم معمارية، يحدث هذا بمباركة من جهات معروفة بالمنطقة تسعى إلى الاغتناء السريع بطرق مشبوهة ومقابل مبالغ مالية كبيرة عبر سماسرة معروفين على الصعيد المحلي لتشجيع البناء العشوائي.

وقد طالب مدير النشر والإعلام للجمعية السيد وليد الغريب بفتح تحقيق دقيق حول هذه الظاهرة التي أصبحت متفشية داخل مدينة تطوان من طرف السيد وزير الداخلية والسيد والي جهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة، للضرب على يد كل من سولت له نفسه التدخل لتشجيع البناء العشوائي واستغلال النفوذ في هذا المجال.

و أوضحت لجنة الخروقات في شخص الحقوقي رشيد حاجي أن المصالح الموكل لها مهمة المراقبة في مجال التعمير والبناء متواطئة مع سماسرة البناء العشوائي و تبرر ذلك بانشغالها بالظروف الصحية التي تعرفها البلاد حاليا، فهناك أعطت الفرصة لمن يستغل الظرفية لإقامة بنايات عشوائية أو استكمال ما تم توقيفه بسبب عدم احترامه للقوانين والتصاميم الجاري بها العمل في هذا الميدان.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5