ads980-90 after header
الإشهار 1

“جمعية المغرب إبيرو لاتينو أمريكا والكاريبي” لتلاحم الحضارات واندماج الثقافات ترى النور بطنجة

الإشهار 2

العرائش أنفو

“جمعية المغرب إبيرو لاتينو أمريكا والكاريبي” لتلاحم الحضارات واندماج الثقافات ترى النور بطنجة

أعلن مجموعة من الشباب المهتمون بالعلاقات المغربية الإبيرو أمريكا لاتينية في مدينة طنجة، عن تأسيس “جمعية المغرب إبيرو لاتينو أمريكا والكاريبي” لتلاحم الحضارات واندماج الثقافات “أميلاك”، التي تهدف كمنظمة غير حكومية، إلى تقوية العلاقات الدبلوماسية الموازية التي تجمع بين المغرب وأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.
ويروم هذا الإطار الجمعوي الجديد، الذي يرأسه الصحافي عمر أجانا المساهمة في تنزيل مضامين الدستور فيما يتعلق بتوسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية للمملكة، وربط علاقات التعاون والتشارك والتواصل مع الجمعيات والمؤسسات الوطنية والدولية.
وأشار أجانا، خلال ندوة صحافية أعلن خلالها عن إنشاء هذا الإطار الجديد، إلى أن جمعية “المغرب إبيرو لاتينو أمريكا والكاريبي” لن يقتصر عملها على المستوى الوطني بل سيتعدى ذلك إلى الفعل على الصعيد الدولي من خلال فتح فروع للجمعية في مختلف دول أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي.
وأكد مسؤول الجمعية أن هذه الأخيرة ستعمل أيضا على تقوية مشاركة وانخراط المجتمع المدني، للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، ونشر دراسات وأبحاث عن تاريخ المهاجرين المغاربة في دول أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي وتوثيقها.
من جهته، أكد الكاتب العام للجمعية كريم بن علال أن هدف الجمعية الأساسي هو إرساء الثقة بين المغرب ودول أمريكا اللاتينية والدفاع عن مبادرة الحكم الذاتي وحماية الوحدة الترابية للمملكة من شتى أنواع التضليل والدعايات المغرضة.
وأضاف أن أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية يعملون حاليا على إعداد برنامج عمل للفترة المقبلة، ومن المتوقع أن يتضمن تنظيم ندوة حول : “انفتاح المغرب على دول أمريكا اللاتينية”.
وأشار بن علال إلى أن الجمعية تتوفر على مقر في مدينة طنجة، مضيفا أن فروع الجمعية في دول أمريكا اللاتينية سيتم إنشاؤها في أفق الأشهر الأربعة المقبلة.
وحسب بلاغ للجمعية فإن هذا الإطار سيعمل أيضا على تنشيط المجال السياحي بين المغرب ودول أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي.

من جهته أشار نائب رئيس الجمعية أحمد شقور عن الآفاق المستقبلية للعلاقات المغربية الإبيرو لاتينية مؤكدا أن الجمعية ستعمل على تحليل هذه العلاقات في أبعادها السياسية والإقتصادية والثقافية والإنسانية وأهمية التعاون بين الطرفين.
ويتكون المكتب المسير لجمعية “المغرب إبيرو لاتينو أمريكا والكاريبي” من :
عمر أجانا (الرئيس) أحمد شقور (نائب الرئيس) كريم بن علال (الكاتب العام) أنس الشغواني (أمين المال) وبكر أجانا (مستشار).

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5