ads980-90 after header
الإشهار 1

العرائش : ساكنة المنار 2و 3 قلقة على مصير ابنائها، بعد قرار منع الدراجات الثلاثية من حمل الركاب دون إيجاد بديل حقيقي لهذا المنع

الإشهار 2

العرائش أنفو

العرائش : ساكنة المنار 2و 3 قلقة على مصير ابنائها، بعد قرار منع الدراجات الثلاثية من حمل الركاب دون إيجاد بديل حقيقي لهذا المنع

متابعة عبد اللطيف الكرطي

نظمت ساكنة حي المنار 2 و 3 احتجاجا سلميا أواخر الاسبوع المنصرم ، على إثر قرار المنع المفاجئ الذي أصدرته السلطات المحلية بالعرائش لمنع أصحاب الدراجات النارية الثلاثية العجلات ، بالتوقف عن نقل ركاب ساكنة حي المنار 2و3 من مقر سكناهم ، الى باقي مرافق المدينة ابتداء من يوم الخميس المنصرم .
وفد نزل هذا المنع المفاجئ كالصاعقة على رؤوس الساكنة عامة، وعلى أولياء تلاميذ هذه الاحياء ، بعد ان سبق لهذه الدراجات العمل على حمل ركاب هذه الاحياء بشكل يومي منذ امد طويل دون اعتراض و لا منع ، حيث اصبحت خدمات هذه الدراجات متعددة على المستويات الانسانية والاقتصادية ،فقد كانت هذه الدراجات تحمل المرضى والحوامل الى مستشفيات المدينة ،وتعمل على نقل التلاميذ والعمال والموظفين الى مؤسساتهم ومقر عملهم ، وبذلك صارت اهم وسائل النقل بهذه الأماكن النائية.
وهنا نتساءل ،لماذا اتخذت السلطات المحليةهذا القرار دون طرح بديل يناسب الساكنة و يناسب التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بإعدادية الوفاء وثانوية شعبان التاهيلية ، وفي بعض معاهد التكوين المهني.
ألا تعلم الجهات الرسمية أنها بهذا المنع ؛قد فتحت الباب لارتفاع نسبة الهدر المدرسي بين صفوف المتعلمين بهذه الأحياء الفقيرة.
و يتساءل بعض أولياء تلاميذ هذه الاحياء المقصية عن دور المنتخبين الذين عاهدوا الساكنة بتحسين ظروف عيشهم وتحسين ظروف تنقل ابنائهم الى المدارس بشكل مريح.لكن للاسف ؛ فان هؤلاء المنتخبين لم يحترموا وعودهم التي صرحوا بها امام الملأ و لم يلتزموا بها، و بهذا الخذلان؛ اصبحوا يتحملون الجزء الاكبر في الهدر المدرسي بهذه الاحياء ، وخروج اغلبية التلاميذ الى شارع العطالة والتشرد والاجرام .
وقد صرح أحد المتضررين من هذه العملية وهو أب لثلاث اطفال من حي المنار 2. وهو السيد ” التهامي . م ” تاجر بمركز المدينة، يتساءل بحرقة عن مصير أبنائه ومصير باقي تلاميذ حي المنار 2و3 ، بعد التوقف المفاجئ لخدمات الدراجات الثلاثية دون تقديم بديل يناسب هؤلاء الركاب الذين فقدوا الثقة في الحافلاتين المهترئتين اللتان تشتغلان بشكل محتشم على هذا الخط، والتي لا تحترم التوقيت المدرسي و لا كرامة الراكب ، مما يضطر بعدد كبير من التلاميذ الى قطع مسافة طويلة على أقدامهم للوصول ذهابا وإيابا رغم المصاعب التي قد تعترضهم مع حلول الظلام المبكر في الأ يام الخريفية والايام الشتوية .
وقد أكد السيد ” التهامي .م ” في معرض تصريحه ؛ أن ساكنة هذه الاحياء ليس كما يعتقدها البعض، فهي ساكنة مواطنة و واعية بحقوقها و واجباتها ، وأنها مع تطبيق القانون على الجميع، و مع ٱحترام القرارات الرسمية إذا كانت في خدمة الصالح العام، حيث أكد السيد التهامي .م حسب قوله: أنه كان من الأجدر على الجهة التي أصدرت قرار الحضر ومنع الدراجات الثلاثية من نقل الركاب خوفا من المضاعفات التي قد تحصل لهم ، فقد كان على هذه الجهات الرسمية التفكر في البديل الحقيقي قبل إصدار قرار المنع ، و توفير خدمة بديلة لساكنة مقهورة محتاجة للتنقل بشكل يومي،و كان علي هذه الجهات الدفع لتوفير سيارات الاجرة من الحجم الكبير “الصنف 1″ أو مطالبة شركة النقل الحضري بتغيير تلك الحافلات المهترئة بحافلات جديدة والزيادة في عددها ، وجعلها تحترم التوقيت في الاقلاع والوصول، مع تقريب بعض الخدمات الاجتماعية والاقتصادية والطبية والأمنية الى هذه الاحياء المقصية عن التنمية بشكل ملموس.
انتهى التصريح السيد ” التهامي .م ”
و بالرجوع الى النقاش العمومي ومتابعة الشأن المحلي ،نجد أن مشكل الهدر المدرسي مع انعدام دور الشباب بهذه الاحياء وقلة فرص الشغل، قد يصبح مشكلا خطيرا له عواقب وخيمة على المجتمع ككل ؛ منها تفشى البطالة والعطالة والاجرام بين صفوف شباب هذه الاحياء المهمشة ، فهذه في الحقيقة مصيبة عظمى وطامة كبرى ستنعكس لاحقا بشكل سلبي على منظومة الأخلاق و القيم و على التنمية بصفة عامة؛ نتمنى من المسؤولين الرسميين والمنتخبين تدارك هذه المشكلة قبل فوات الاوان.
ولنا عودة للموضوع وسنخصصه لاحد نشطاء المجتمع المدني الذي يعيش معاناة كثيرة داخل هذه الاحياء المنسية ،وسيعمل هذا الاخير على إيصالها بصدق وأمانة الى الجهات المسؤولة، والى الراي العام المحلي عبر فيديو مسجل سننشره لاحقا.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5